التخطي إلى المحتوى
رونالدو انتقدوه كما اردو .. لكن اعلموا انكم علي خطأ كبير
رونالدو - الحقيقة سبورت

رونالدو انتقدوه كما اردو .. لكن اعلموا انكم علي خطأ كبير

رونالدو – أحياناً، لا يمكنك المراقبة بصمت من بعيد، تشعر أنك مضطر للتدخل، لقول كلمة حق،

لتوضيح بعض الحقائق الغائبة عن البعض، وما يتعرض كريستيانو رونالدو له في الوقت الراهن

مثال حي على ذلك. رونالدو الذي بات يصنف ضمن أفضل اللاعبين في تاريخ ريال مدريد

إن لم يكن الأفضل على الإطلاق إلى جانب دي ستيفانو، بدأ البعض يطالب برحيله

ويهاجمه بشكل قاسي لمجرد هبوط مستواه في الدوري الإسباني هذا الموسم.

الهجوم الذي يتعرض له رونالدو معظمهم من جماهير ريال مدريد نفسها وليس من الفرق المنافسة،

الأمر الذي يثير التعجب بشكل كبير، فكيف يمكن الانتقاص من اللاعب الذي ساهم بشكل مباشر

في إنجازات النادي بالسنوات الأخيرة. رونالدو لا يظهر بالأوقات الحاسمة ! قبل 4 أشهر فقط،

كانت هذه المقولة معاكسة تماماً، فمن شاهد رونالدو الموسم الماضي وكيف تألق بمعظم مباريات الفرق

الكبيرة والهامة يعلم تماماً أنه أكثر لاعب في الفريق يظهر بالأوقات الحاسمة، ليس في الفريق وحسب،

بل في العالم. رونالدو أحرز هاتريك مرتين في شباك أتلتيكو مدريد الموسم المنقضي، وسجل 5 أهداف في بايرن ميونخ،

وهدفين في يوفنتوس، عدا عن أهدافه الهامة في الليجا ضد إشبييلية وسيلتا فيجو وفالنسيا

وملقا بالجولات الأخيرة والتي ساهمت بشكل رئيسي في تتويج الريال باللقب الغائب عن خزائنه من 4 أعوام.

حتى في موسم زيدان الأول، رونالدو هو من قلب الطاولة على فولسبورج بعد التأخر بهدفين في مباراة الذهاب،

ثم سجل ذهاباً وإياباً في روما، ولو راجعنا ما قدمه الدون في دوري الأبطال مع ريال مدريد سنحتاج لمجلدات

كي نوضح ذلك بشكل مفصل. نعم ريال مدريد يمر بأوقات عصيبة هذا الموسم ورونالدو

لم ينجح في إنقاذ الفريق حتى الآن، لكن هذه الأمور تحدث أحياناً، من الأساس،

تراجع مستوى الريال مرتبط بشكل كامل بغياب رونالدو عن التهديف. المقارنة بميسي من أسباب غضب

جماهير ريال مدريد من رونالدو أنهم يطالبوه بتقديم أداء مشابه لما يقدمه ميسي مع برشلونة هذا الموسم،

لكن ما يغفل عنه البعض أن الدون لم ولن يقدم ذلك، فطريقة لعبه مختلفة تماماً،

فهو لا يصنع الأهداف بتمريرات ساقطة من منتصف الملعب، ولا يرواغ 4 لاعبين،

لكن هذا لا يعني أن أهميته للريال أقل من أهمية ميسي للبرسا، بل أحياناً كان دور رونالدو

أقوى من غريمه، والـ4 كرات الذهبية التي تحصل عليها مع الريال تؤكد ذلك. خرافة .

. رونالدو انتهى هناك فئة أخرى من عشاق النادي الملكي، يدركون تماماً ما حققه الدون

ولا يقللون من إنجازاته، لكنهم يعتقدون أن حقبته مع الفريق انتهت بعد وصوله لسن 33 عام وتراجع مستواه،

رغم أنها وجهة نظر تبدو منطقية للوهلة الاولى، إلا أنها ليست كذلك. تاريخ رونالدو

علمنا أن لا نتعجل بإطلاق الأحكام عليه، فلا يمكنني تخيل أن لاعب صنع المستحيل في القسم الثاني

من الموسم الماضي ثم هبط مستواه فجأة بسبب تقدمه في السن ! فهذه الأمور تحدث بشكل تدريجي

مع اللاعبين وليس بشكل مفاجئ، مما يؤكد أن مشكلة الدون ليس في سنه أو لياقته البدنية على الإطلاق.

الخلاصة ريال مدريد بحاجة لرونالدو أكثر من أي وقت مضى، جميعنا يعلم أن الفريق لن يحرز شيء

إن لم ينتفض الدون في الفترة القادمة، فيمكنكم انتقاده الآن كما شئتم، يمكنم وصفه بـ “المنتهي”،

بإمكانكم أيضاً مهاجمته والمطالبة برحيله، لكن إعلموا أنكم بالنهاية مخطئون.

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: