التخطي إلى المحتوى
مدرب ليفربول راض عن أداء محمد صلاح و يكشف أسلحة ردع مان سيتي

أنجلترا / الحقيقية سبورت……

أكد مدرب ليفربول، يورجن كلوب، أنه لا يعرف بعد ما إذا كان لاعبه الغيني نابي كيتا جاهزا لأداء المباراة المرتقبة أمام مانشستر سيتي، يوم الأحد، بالجولة الثامنة للدوري الإنجليزي.

وتعرض كيتا لإصابة في ظهره خلال مباراة الريدز أمام نابولي، في دوري أبطال أوروبا، والتي انتهت 0-1، رغم أن المدرب كان قد أكد أن اللاعب سيشارك في تمارين الفريق مساء الجمعة، لكنه غير مؤكد خوضه لقاء سيتي.

وعن أليكس أوكسليد تشامبرلين، المصاب منذ الموسم الماضي، قال: “تشامبرلين لا يمكن تعويضه. لا أستطيع التفكير به حاليا. لسوء الحظ، لدينا أوضاع نحتاجه فيها، ونحن تواقون لعودته في أسرع وقت ممكن”.

ورفض كلوب الحديث عن تأثير اللقاء على صراع اللقب، كونهما يتشاركان الصدارة، وبسؤاله عن مواجهاتهما الموسم الماضي، أجاب: “ليس منطقيا الحديث الآن عن اللقب. مباريات مان سيتي دائما صعبة، حتى عند فوزنا عليهم بدوري الأبطال والدوري كانوا جيدين حقا، وقبلها لم يخسروا في 60 مباراة متتالية. لم يشعروا باليأس رغم تخلفهم 0-3”.

وعن كيفية التغلب على “ستيزنز”، رد: “يجب أن نركز تماما، ونقدم أفضل ما لدينا من أجل إبقائهم بعيدين عن مرمانا. سيتطلب الأمر عملا جادا. لا توجد مشكلة في ذلك، والكل يعرف هذا”.

واستعرض كلوب أسباب الهزيمة من نابولي بقوله: “التوقيت لم يكن مناسبا في الدفاع، لأننا شعرنا بالتعرض للضغط عندما لم يحدث ذلك فعليا، واتخذنا قرارات خاطئة. لم نتأقلم مع طريقة لعبهم بشكل جيد، وبعد اللقاء اتضح أنهم يستحقون الفوز. حظينا بـ3 أيام لإخبار الشبان عما حدث، لكني لن أنسى كيف لعبنا أمام تشيلسي. يجب أن نحتفظ بهدوئنا”.

وأشاد المدرب بلاعبه جيمس ميلنر، ولاعب مان سيتي السابق، بقوله: “أنا منفتح تماما. لم يكن منسجما تماما في البداية. كان مايزال لاعبا بالمنتخب الإنجليزي، لكن بعد ذلك اتضح أنه لاعب متنوع للغاية. عندما يقول الناس أنه عمل بجد، فهذا يعتبر إشادة. إنه لائق ورياضي بشكل فطري”.

وعما إذا كان ستيزنز يلعب أفضل من الموسم الماضي، علق: “سنحلل الأمور بعد المؤتمر الصحفي، لكن جوارديولا قال إنهم يلعبون بطريقة أفضل، فكيف يمكننا قول العكس؟ لست الرجل المناسب للمقارنة. إنه طرف مذهل وهذا واضح”.

وعن الوضع الذي يعيشه محمد صلاح، رد كلوب: “التوقعات تختلف وهذا طبيعي. لقد وضع معيارا جديدا. لم يتوقّع أحد أن يسجل 10 أهداف بعد 5 أو 6 مباريات، وكل مهاجم يمكنه تأليف كتاب عن هذه اللحظات”.

واختتم في نفس الإطار: “التسجيل دون إدراك كيفية ذلك. إنه أمر نادر. 98% من أداء المهاجم يتعلق بالعمل الجاد، و2% بالحظ. الأمر الوحيد الذي اختلف هو طبيعة الأسئلة التي تطرحونها، فهذا كان بمثابة مفاجأة، والآن لم يعد كذلك. هكذا يسير العالم”.

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: