التخطي إلى المحتوى
واتفورد يسحق تشيلسي برباعية ويزيد الضغط على كونتي
google.com,pub-9218616930107152 , DIRECT, f08c47fec0942fa0

مني تشيلسي بعشرة لاعبين بهزيمة قاسية جديدة وخسر 1-4 أمام واتفورد بعدما استقبل ثلاثة أهداف قرب النهاية ليستمر إحباط حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاثنين.
وسجل دارين يانمات وجيرار ديلوفو وروبرتو بيريرا قرب النهاية ليخرج واتفورد بالانتصار بعدما أدرك إيدن هازارد التعادل لتشيلسي في الدقيقة 82. وتوج تشيلسي بلقب الدوري في موسمه الأول تحت قيادة أنطونيو كونتي العام الماضي لكنه بات يتأخر بفارق 19 نقطة عن مانشستر سيتي المتصدر، وسينصب تركيزه فقط على الوجود في المربع الذهبي والتأهل لدوري أبطال أوروبا.
ويحتل تشيلسي المركز الرابع بفارق نقطة واحدة عن توتنهام هوتسبير خامس الترتيب بينما يتأخر بنقطة واحدة عن ليفربول.
وقال كونتي «حاولت تحذير الجميع من صعوبة مشوارنا في الدوري ودوري أبطال أوروبا، قدمنا أداء سيئاً جداً لكن ربما أكون ارتكبت خطأ في اختيار التشكيلة الأساسي، أعتقد اختياراتي كانت سيئة».
وتقدم واتفورد بهدف سجله تروي ديني من ركلة جزاء في الدقيقة 43 بعدما ارتكب تيبو كورتوا حارس تشيلسي خطأ ضد ديلوفو المنضم الشهر الماضي من برشلونة على سبيل الإعارة.
وقبل هذا الهدف كان تشيلسي يلعب بعشرة لاعبين بعدما تعرض لاعب الوسط تيموي باكايوكو للطرد بسبب الحصول على إنذارين متتاليين قبل مرور نصف ساعة من البداية.
وأعاد هازارد فريقه تشيلسي إلى اللقاء بعدما سجل هدف التعادل بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء قبل أن ينتفض صاحب الأرض.
لكن بعد دقيقتين فقط تبادل يانمات الكرة مع بيريرا وسجل بسهولة في مرمى الحارس كورتوا، وحسم ديلوفو الانتصار في الدقيقة 88 قبل أن يختتم بيريرا الأهداف في الوقت بدل الضائع.
وقال كونتي: «منصبي؟ كما هو، أنا مستمر هنا وسأحاول العمل بجدية وبذل قصارى جهدي، أنا أعمل وإذا كان ذلك كافيا فحسناً وإلا على النادي أن يتخذ قراراً آخر».
ويتناقض هذا الموسم مع العام الأول لكونتي في إنجلترا عندما توج بلقب الدوري لكنه الآن يتأخر بفارق 19 نقطة عن مانشستر سيتي المتصدر وبات يحاول البقاء في المربع الذهبي للتأهل لدوري أبطال أوروبا.
وفي ظل الوجود في ناد اعتاد إقالة المدربين منذ انتقال ملكيته إلى رومان أبراموفيتش في 2003 فإن كونتي يدرك جيداً أنه قد يفقد منصبه لكنه قال إنه يعمل بجدية وسيحاول أن يعود إلى الطريق الصحيح.
وطالب كونتي إدارة تشيلسي بإنهاء الغموض حول مستقبله بإصدار إعلان للتأكيد على الثقة فيه لكن يبدو أنه لا يحظى بدعم كامل من المسؤولين، في الوقت الذي طرحت الصحافة اسم الإسباني لويس إنريكي مدرب برشلونة السابق لخلافته.
وقال كونتي الذي سيصطدم بمواجهة برشلونة في دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا خلال الشهر الجاري «حاولت تحذير الجميع من صعوبة مشوارنا في الدوري ودوري أبطال أوروبا».
لكن كونتي وافق على قبول الانتقادات بعدما خسر تشيلسي أيضا 3-صفر على أرضه أمام بورنموث الأسبوع الماضي ليخسر بذلك مباراتين متتاليتين بفارق ثلاثة أهداف لأول مرة منذ 1995.
وقال كونتي «أحاول مواصلة العمل وتطوير أداء لاعبي فريقي في الكثير من الجوانب لكن أعتقد أننا قدمنا أداء سيئاً جداً وبكل تأكيد أنا أتحمل المسؤولية لأني ربما أكون قد ارتكبت خطأ في اختيار التشكيلة الأساسية».
وأضاف المدرب الإيطالي البالغ عمره 48 عاماً «بكل تأكيد هي لحظة صعبة وإذا كنا نرغب في البحث عن أعذار فسنجد الكثير مثل الإرهاق والإصابات لكن هذه ليست طريقتي، أتمنى أن تفهموني هذه الليلة وأنا أكرر أني لا أشعر بالقلق على منصبي. أنا أعمل بجدية كبيرة وأبذل 120 بالمئة من مجهودي».
من جهته، شعر خابي جارسيا مدرب واتفورد الجديد بسعادة كبيرة بعد تخطي تشيلسي وقال إن الفوز في مباراته الأولى في الدوري على أرضه تعد «بداية جيدة» لفريقه صاحب المركز 11 والذي يتقدم بست نقاط على منطقة الهبوط.
وقال جارسيا للصحفيين «أعتقد أن الفوز ليس مهماً فقط لحصولنا على النقاط الثلاث لكن لمنحنا الدوافع والتأكيد على قدراتنا».

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: