التخطي إلى المحتوى
السمنة وضررها النفسي على الأطفال
google.com,pub-9218616930107152 , DIRECT, f08c47fec0942fa0

السمنة تسبب أمراضًا عديدة منها فيزيولوجية وأخرى نفسية

يقول أخصائيو التغذية إن خطر السمنة يبدأ عندما يزداد وزن الطفل أو الفتى بنسبة نحو 20% بالنسبة للطول والعمر، وهو ما يعتبر مشكلة مصدرها الأهل الذين غالبا لا ينتبهون لهذا التطور ويلاحظونه فقط عندما تصبح الزيادة في الوزن أكبر بـ40-50% مما سبق وكانت عليه.


ويؤكد خبراء علم النفس أن السمنة تسبب أمراضًا عديدة منها فيزيولوجية، وأخرى نفسية. وبعيدا عن الأمراض الجسدية التي نعرفها غالبيتنا، مثل الإصابة بالسكري وأمراض القلب وانقطاع التنفس أثناء النوم، وما إلى ذلك، فإن السمنة قد تسبب لإكتئاب والابتعاد عن المناسبات الاجتماعية والشعور بالنقص والدونية وعدم الثقة بالنفس واحساس بالذنب.
وعليه، يحذر الخبراء الأهالي بالانتباه إلى أولادهم وتدارك الوضع وزيادة أوزانهم قبل فوات الأوان، حتى لا تقع الفأس بالرأس، خصوصًا وأننا جميعنا نعرف مدى صعوبة اتباع حمية غذائية لإنقاص الوزن.

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: