التخطي إلى المحتوى
فوائد و مخاطر فاكهة الموز  …
google.com,pub-9218616930107152 , DIRECT, f08c47fec0942fa0

عالم الصحة / الحقيقة سبورت….

___ (( فوائد الموز ))……

يوفر الموز العديد من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، ونذكرُ منها الآتي:[

التعزيز من صحّة القلب: إذ يُنصَح الأفراد الّذين يُعانون من ارتفاع ضغط الدّم بزيادة تناول الأغذيّة الغنيّة بالبوتاسيوم، والذي يُساعِدُ على توازن سوائل الجسم، من خلال تقليل كمية السوائل في الدم، ممّا يقلل من مستويات الضغط.

المحافظة على صحة الدماغ: إذ يُعَدُّ الموز مصدراً لفيتامين ب6 المُهمّ لوظائف الدّماغ وتطوّره خلال فترة الحمل، كما أنّه يحتوي الموز على الحمض الأميني التريبتوفان (بالإنجليزية: Tryptophan) الضروريّ لصناعة الناقل العصبي السيروتونين المعروف بهرمون السّعادة.

المساعدة على النوم: إذ يحتوي الموز على الميلاتونين، وهو الهرمون الّذي يُساعِد على النّوم في الجسم. مصدرٌ لمُضادات الأكسدة: حيث يحتوي الموز على مُضادات الأكسدة مثل فيتامين أ وفيتامين ج، والتي تقوِّي جهاز المناعة.

غذاءٌ مفيدٌ للرياضيين: إذ يمكن أن يُقلّلُ تناول الموز من الشدّ العضليّ المُرتبط بالتمارين الرياضيّة، كما أنّه يُزوِّدُ الجسم بعناصر غذائيّة ممتازة قبل وبعد إجراء التّمارين الرّياضيّة، وبما أنّ الموز غني بالألياف فقد ارتبط استهلاكه بتقليل الوزن.

تقليل مستويات الكولسترول في الجسم: حيث يُعتبَرُ الموز مصدراً للألياف القابِلة للذوبان، وتُساعِدُ هذه الألياف على خفض مستويات الكولسترول في الدّم.

تنظيم مستويات السّكر في الدم: إذ ينظم الموز مستويات السّكر في الدّم، كما أنّه يُعدُّ بديلاً صحياً للكثير من المواد السُّكريّة ذات السّعرات الحراريّة العالية نظراً لأنّه يمتاز بجهدٍ سكريٍّ منخفض.

زيادة امتصاص الكالسيوم: حيث يحتوي الموز على مواد غذائيّة مُهمّة لبناء العظام مثل الكالسيوم والمغنسيوم، وبذلك يُعتبَرُ الموز خياراً طبيعياً جيِّداً لتخفيف حالات الغثيان والإسهال وآلام المعدة.

مفيدٌ للمرأة الحامل: إذ إنّ الموز يخفّف حالات الغثيان والقيء في الأشهر الأولى للحمل، ويُعَد الموز خياراً جيِّداً لتخفيف الإمساك الّذي تعاني منه 50% من النّساء خلال فترة الحمل.

____ (( مخاطر الموز  ))….

مخاطر تناول الموز على الرّغم من فوائِد الموز المُتعدّدة وقيمته الغذائيّة إلّا أنّ له بعض المخاطر المُحتملة في بعض الحالات، ونذكر منها:

حساسيّة الموز: حيث إنّ تناول الأشخاص الذين يعانون من هذه الحساسية للموز يمكن أن يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض، ومنها الأزيز، والحكة، والانتفاخ في الفم والحَلق، والقشعريرة.

مرض السكري: إذ لا تزال الآراء مُتضاربةً فيما إذا كان من الجيّد تناول مرضى السّكري للموز، فالجهد السّكري المنخفض للموز يمنع زيادة مستويات السّكر في الدّم بشكل مُفاجِئ وسريع مُقارنة بالأطعمة الّتي تحتوي على كميات كبيرة من الكربوهيدرات عند الاستهلاك المُعتدل، لكن في المقابل يحتوي الموز على نسبة عالية من الكربوهيدرات، والتي من المُتوقع أن تزيد نسبة السكريّات في الدّم. ولذلك يُنصَحُ مرضى السّكري بتجنُّبِ تناول كميّات كبيرة من الموز الناضج بشكل خاص، كما أنّهم يُنصحون بمُتابعة مستويات السكر باستمرار.

الإمساك أو الإسهال: من الشّائع بين النّاس أنّ الموز يزيد الإمساك، إلّا أنّه قد يُسببُ نتائج مُعاكسةً عند بعض الأشخاص، لكن كقاعدة عامّة إنّ الموز النّاضج يمنع حدوث الإمساك بينما الموز غير النّاضج يؤدّي إلى حدوثه، ويعودُ ذلك إلى أنّ الموز غير الناضج يحتوي على مادة فينوليّة تقللّ من صعوبة هضم النشويات في الموز غير الناضج، ولكن خلال عملية إنضاج الثمرة تتحوّل هذه النشويات إلى سُكريّات طبيعيّة.

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: