التخطي إلى المحتوى
اللواء الرجوب يستقبل السفير الإندونيسي في رام الله

رام الله- المكتب الاعلامي:

التقى اللواء جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، في مدينة رام الله، السفير أندري رحميانتو سفير إندونيسيا الغير مقيم في فلسطين، حيث سلمه رسالة شخصية  من الرئيس الإندونيسي جاكو ويدودو، شكر فيها الرجوب على زيارته لإندونيسيا في شهر اب الماضي،  وأكد ويدودو في رسالته على حرص بلاده على تعزيز التعاون وتوطيد العلاقات الثنائية مع دولة فلسطين، ومشددا على عمق العلاقات التاريخية التي تربط البلدين الشقيقين

من جانبه نقل اللواء الرجوب تحيات رئيس دولة فلسطين، محمود عباس، والقيادة والشعب الفلسطيني، لإندونيسيا قيادة وشعبا، مؤكدا على التعاون في كافة المجالات مع إندونيسيا.

واستعرض الرجوب خلال اللقاء أبرز التحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية، خاصة بعد القرارات الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتعلقة بالقدس وتجميد الدعم الأمريكي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين، وفي ظل الحديث عن ما يسمى بصفقة القرن.

وأكد الرجوب على موقف القيادة الفلسطينية الثابت بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وضرورة تطبيق كافة قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية.

من جانبه أكد السفير رحميانتو وقوف بلاده إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة بإقامة الدولة المستقلة، مشيرا إلى استمرار الدعم الإندونيسي لفلسطين في كافة المحافل الدولية.

وبحث الجانبان خلال اللقاء القضايا التي أثارها الرجوب مع الرئيس الإندونيسي خلال زيارته الاخيرة ألى اندونيسيا، منها  تفعيل اتفاقية التآخي بين القدس وجاكرتا التي تم توقيعها في عام 2008 بين البلدين، لما ستشكله هذه الاتفاقية من دعم كبير لصمود المقدسيين، بشكل خاص، الذين يواجهون كافة أشكال الظلم والاضطهاد من حكومة الاحتلال التي تسعى لتهويد المدينة، وطرد السكان العرب المسلمين والمسيحيين منها، وطالب الرجوب بأن تتم ترجمة موافقة الرئيس ويدودو على أرض الواقع من خلال استقبال وفد مقدسي مكون من مفتي فلسطين، والوزير المسؤول عن القدس ومحافظها.

وناقش الرجوب مع السفير إقرار اليات لفتح الأسواق الإندونيسية أمام المنتجات والبضائع الفلسطينية ورفع الضرائب عنها، واقترح عليه استقبال وفد من غرفة التجارة والصناعة الفلسطينية ممثلة برئيسها ، من أجل صياغة الاتفاق، وتحديد اليات تطبيقه ، وهو ما رحب به رئيس اندونيسيا.

كما اتفق الجانبان على بدء الترتيب لزيارة الرئيس الإندونيسي لفلسطين، والتي تأتي تلبية للدعوة التي وجهها اللواء الرجوب للرئيس ويدودو خلال لقائهما في إندونيسيا خلال شهر آب/ أغسطس الماضي، مؤكدا على أن كافة القضايا ستتم مناقشتها مع وزيرة الخارجية الإندونيسية أثناء زيارة وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الى إندونيسيا الشهر القادم.

كما دعى الرجوب السفير رحمياتو إلى ضرورة الاحتكاك المباشر مع كافة أطياف الشعب الفلسطيني من خلال ترتيب زيارات للمدن والقرى الفلسطينية ومناطق الاحتكاك فيها، للاطلاع على معاناة الشعب الفلسطيني عن قرب، الأمر الذي رحب به السفير الإندونيسي مبديا استعداده التام على ذلك.

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: