إدانة شخصين بالرشوة في قضية فيرديناند

الشارقة: ضمياء فالح

ألقت الشرطة الإنجليزية القبض على رجلين (62 عاماً، و37 عاماً)، بعد ادعاء مدير شركة هواتف محمولة «سبورت موبايل» بتلقي مبلغ 20 ألف إسترليني سراً، مقابل الحصول على تسجيلات هاتفية استخدمت لاحقاً كدليل رئيسي في قضية تغيب مدافع مانشستر يونايتد السابق ريو فيرديناند عن فحص منشطات في 2003.
ونفذت الشرطة عمليات تفتيش كجزء من التحقيقات، وقالت في بيان: «عثرت الشرطة على أدلة تعيق مسار العدل وتقوض نزاهة اللعبة في الماضي والحاضر».
وجاء التحقيق بعد كشف جون شيبرد مدير الشركة في تسجيل صوتي سري حصلت عليه صحيفة التايمز، تباهى فيه بقدرة شركته على الحصول على تسجيلات زبائن أثرياء، وأن موظفاً في فودافون تلقى عرضاً مالياً مقابل تسجيلات تم استخدامها كدليل في اتحاد الكرة الإنجليزي ضد مدافع اليونايتد الذي قال حينها إن سبب غيابه عن الفحص كان لتغيير منزله وذهابه للتسوق، وإنه قدم عينته للفحص بعد يومين وجاءت سلبية، لكن اتحاد الكرة أوقفه عن اللعب 8 أشهر وغرمه 50 ألف إسترليني، و250 ألف إسترليني إضافية للكلفة القانونية.
والدليل الدامغ الذي استخدمته المحكمة في معاقبة فيرديناند حينها، كان استخدام المدافع لهاتفه النقال الذي ادعى أنه لم يستخدمه لذلك لم يعلم بوجود فحص، والذي قال لاحقاً إنه استخدمه في اتصال مع طبيب النادي، فيما نفى وكيل أعمال فيرديناند ما قاله شيبرد، واصفاً ادعاءاته بأنها «تباهٍ».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!