إصابة المدرب العراقي ناظم شاكر بـ«كورونا»

بغداد: زيدان الربيعي
أصيب المدرب العراقي ناظم شاكر بفيروس «كورونا» المستجد، الأمر الذي أجبره على حجر نفسه في منزله بالعاصمة العراقية بغداد.
ويعد ناظم شاكر أحد نجوم الكرة العراقية الكبار في ثمانينات القرن الماضي، وكان أحد لاعبي المنتخب العراقي الأول الأساسيين في مونديال المكسيك عام 1986، وبعد اعتزاله اللعب توجه للتدريب وأشرف على العديد من الفرق المحلية من أبرزها السلام، الصناعة، أربيل، القوة الجوية والنجف والميناء وغيرها، كما كانت له تجارب احترافية في الملاعب الأردنية والإماراتية، فضلاً عن إشرافه على تدريب منتخب العراق الأولمبي، وكذلك منتخب العراق الأول، كما عمل محللاً كروياً في بعض القنوات الفضائية.
وخلال إصابة نجم الكرة العراقية الراحل أحمد راضي بفيروس «كورونا»، وقف ناظم شاكر إلى جانبه وحاول بشتى الطرق رفع روحه المعنوية وتحسين حالته النفسية، لكن القدر كان أسرع من تلك المحاولات.
يذكر أن الرياضيين العراقيين أصيب العديد منهم ومن مختلف الألعاب بفيروس «كورونا»، وقد توفي بعضهم، ما أدخل المخاوف داخل الوسط الرياضي العراقي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!