اليونايتد وتشيلسي إلى أوروبا.. وواتفورد وبورنموث للدرجة الثانية

حقق ليفربول البطل فوزاً كبيراً على نيوكاسل 3-1، ووصيفه مانشستر سيتي على نوريتش سيتي 5-0 في ختام موسم 2019 -2020 الطويل من الدوري الإنجليزي لكرة القدم والذي شهد صعود مانشستر يونايتد ثالثاً وتشيلسي رابعاً إلى دوري أبطال أوروبا، في حين هبط فريقا واتفورد وبورنموث مع نوريتش إلى الدرجة الثانية.

في المباراة الأولى، تقدم نيوكاسل عبر دوويت جايل في الدقيقة الأولى، قبل أن يحرز فيرجيل فان دايك هدف التعادل (38) وأضاف ديفوك أوريجي (59) والبديل ساديو ماني (89) الهدفين الآخرين لليفربول الذي رفع رصيده إلى 99 نقطة وعادل رقم سيتي في تسجيل 32 فوزاً في موسم واحد.

وفشل النجم المصري محمد صلاح الذي شارك مع ماني كبديلين في الدقيقة 60، في تسجيل الهدف 20 هذا الموسم، ليفشل في التالي بأن يكون أول لاعب في ليفربول منذ الستينيات يسجل 20 هدفاً أو أكثر في 3 مواسم متوالية.

وفاز مانشستر سيتي على ضيفه نوريتش سيتي 5-0 وسجل الأهداف خيسوس، وكيفن دي بروين«هدفين» ورحيم سترلينج ورياض محرز، كما صنع دي بروين هدفاً ليصل الدولي البلجيكي إلى صناعة 20 هدفاً هذا الموسم ويعادل الرقم التاريخي المسجل باسم الفرنسي تيري هنري، أسطورة أرسنال والذي سجله خلال موسم 2002-2003.

وفي مباريات الصعود الأوروبي ،كان التعادل يكفي النادي اللندني ويونايتد لبلوغ دوري أبطال أوروبا، لكنهما حققا الفوز فرفع يونايتد رصيده إلى 66 نقطة في المركز الثالث متقدماً بفارق الأهداف عن تشيلسي، فيما تجمد رصيد ليستر الذي كان بحاجة الى الفوز لحجز مكان بين الأبعة الكبار، عند 62 نقطة في المركز الخامس وسيخوض منافسات الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" إلى جانب توتنهام المتعادل مع مضيفه وجاره كريستال بالاس 1-1 مستغلاً خسارة ولفرهامبتون.

ويدين تشيلسي بفوزه لمايسون ماونت (45+1) والفرنسي اوليفييه جيرو (45+4)، فيما سجل البرتغالي برونو فرنانديز (71 من ركلة جزاء) والبديل جيسي لينغارد (90+5) هدفي الفوز ليونايتد.

الدرجة الأولى

وحسم أستون فيلا ومهاجمه الدولي المصري محمود تريزيغيه معركة البقاء في دوري الاضواء مع بورنموث وواتفورد، بتعادله مع مضيفه وست هام 1-1، مستغلا خسارة واتفورد أمام أرسنال 2-3، فيما لم ينفع بورنموث فوزه على ايفرتون 3-1 حيث كان بحاجة لخسارة أستون فيلا.

وأنهى أستون فيلا الموسم في المركز السابع عشر برصيد 35 نقطة أمام بورنموث الثامن عشر وواتفورد التاسع عشر (34 نقطة لكل منهما) ليلحقا بنوريتش المتذيل إلى الدرجة الثانية عملياً.

في لندن، أبقى المدرب فرانك لامبارد حارسه الأول الإسباني كيبا اريسابالاغا على دكة البدلاء بعد المستوى السيء الذي قدمه مؤخراً، آخره في الخسارة أمام ليفربول 3-5 في المرحلة السابقة، واشرك الارجنتيني ويلي كاباييرو أساسياً للمرة الأولى في الدوري منذ 29 فبراير الماضي.

وبعد أن شهد الشوط الاول أداءً متواضعا من الفريقين من دون أي تهديد خطير على المرميين، انتفض تشيلسي في الوقت بدل الضائع مفتتحاَ التسجيل بركلة حرة مباشرة لماونت حيث أسكن الكرة على يمين الحارس البرتغالي روي باترسيو (45+1).

وأضاف جيرو الهدف الثاني (45+4).

في ليستر، عانى يونايتد أمام مضيفه للخروج بالنقاط الثلاث، وافتتح التسجيل من ركلة جزاء إثر عرقلة الفرنسي أنطوني مارسيال من مدافع الشياطين الحمر السابق الايرلندي الشمالي جوني ايفانز فانبرى لها فرنانديز بنجاح مسجلاً هدفه الثامن في الدوري منذ انضمامه من سبورتينغ لشبونة في يناير الفائت (71)،وأضاف البديل لينغارد الهدف الثاني (90+8).

وأنهى يونايتد موسمه من دون أي هزيمة منذ الاستئناف إذ فاز بست مباريات مقابل ثلاثة تعادلات، وبقي من دون خسارة للمباراة الرابعة عشرة على التوالي في الـ"برميرليغ".

ورغم عدم تسجيله في المباراة،إلا ان مهاجم ليستر جايمي فاردي فاز بجائزة هداف الدوري منهيا الموسم بـ23 هدفا.

واستغل توتنهام خسارة ولفرهامبتون لينتزع منه المركز السادس بفارق الاهداف وبالتالي بطاقة الدوري الأوروبي "يوربا ليغ" بتعادله مع مضيفه وجاره كريستال بالاس 1-1.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!