بيان صادر عن اللجنة الأولمبية الفلسطينية

بيان صادر عن اللجنة الأولمبية الفلسطينية

بالرغم من تصاعد جرائم الاحتلال وبأشكال متعددة بحق الرياضة والرياضيين الفلسطينيين بشكل خاص، والشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة بشكل عام، حيث لا يترك الاحتلال أي من وسائل العقاب الجماعي من تشديد الحصار والتجويع ومنع حرية الحركة والكثير من الإجراءات ضارباً بعرض الحائط بكل المبادئ والقوانين والمواثيق الرياضية والإنسانية الدولية والميثاق الأولمبي، إلا أن رياضتنا الفلسطينية وبحكمة وجرأة قيادتها استطاعت أن تجعل منها عنصر وحدة لكل أبناء شعبنا، كما أنها جذرت وعززت في وعي وثقافة منتسبيها ومتابعيها أن رياضتنا الفلسطينية وسيلة نضالية تضاف إلى كل وسائل النضال الأخرى لخدمة قضيتنا الوطنية.

تؤكد اللجنة الأولمبية بان ما تم تحقيقه من إنجازات لرياضتنا الفلسطينية خلال الأعوام السابقة والعام الأخير على وجه الخصوص كان مدعاه لتصاعد جرائم الاحتلال التي كانت ولازالت تستهدف النيل من استقرار وتطور منظومتنا الرياضية ودورها الوطني، للحد من تناميها وتأثيرها الإقليمي والدولي، وخاصة في مجال الحصار وحرية الحركة من والى داخل وخارج الوطن.
ونؤكد في اللجنة الأولمبية أنّ اللواء جبريل الرجوب بصفته رئيساً للمجلس الأعلى واللجنة الأولمبية واتحاد كرة القدم (القيادة المرجعية والشرعية)، يعبّر عن ضمير شعبنا وحركته الرياضية من خلال مطالبته برفع الظلم والمعاناة عن الحركة الرياضية، التي أصبحت جزءاً من مشروعنا الوطني في الحرية والاستقلال، كما أنه كان ولازال وسيبقي الأحرص على وحدة منظومتنا وإنصافها.
إننا إذ نثمّن جهوده في تطوير الرياضة في فلسطين، فإننا نجدد العهد بالوقوف من خلفه، لإيقاف الانتهاكات والخروقات الإسرائيلية المتكررة، والهادفة إلى وأد حلمنا بتأسيس الكيان الرياضي الوطني المستقل.

وبناءً عليه ندين في اللجنة الأولمبية كل توجه ينتقص من حجم الإنجازات أو تشكيك في قيادة المنظومة الرياضية وكل أركانها، ونؤكد بانه يصب في خانة مصلحة من لا يريد خيراً بشعبنا ومنظومتنا، وفي ظل تزايد لغة البيانات التي لا نفترض فيها حسن النية، نؤكد للرأي العام على التالي:

1. نوجه التحية لكل أركان المنظومة من اتحادات ولجان وأندية وكوادر فنية وإدارية وإعلاميين ولاعبين وكل النخب التي ترفض كل افتراءات وعبارات وإيحاءات النيل من منظومتنا وقيادتها أو المساس بها باعتبارها منجز وطني.

2. ننفي صحة ما جاء في بيان اتحاد كرة السلة من توجيه الاتهامات بالقصور من قبل اللجنة الأولمبية وندين ما ورد في موقع صفا من تحريف للبيان الصادر عن اتحاد كرة السلة بحق من يتحمل مسؤولية عدم سفر البعثة عن معبر رفح، ونطالبهم باعتذار رسمي عما ورد في خبرهم المزور.

3. تؤكد اللجنة الأولمبية أنها تحرص كل الحرص على تطور اتحاداتها عامة واتحاد كرة السلة خاصة، حيث تؤكد أنها قدمت كل التسهيلات الممكنة للاتحاد في المشاركات الدولية، وخاصة استضافة البطولة الدولية لتصفيات أمم آسيا في مدينة جنين، كما قدمت كل التسهيلات الممكنة من اجل مشاركة منتخب كرة السلة في بطولة كأس غرب آسيا، حيث سعت لإخراجهم من حاجز بيت حانون ولكن تم رفض التصاريح من قبل الاحتلال، ومن ثم تم تنسيق سفرهم عن طريق معبر رفح وتم إرجاعهم بسبب تقليص عدد المغادرين من المعبر.

وبناءً عليه لا مانع لدينا من تشكيل لجنة تحقيق محايدة للتحقيق في الاتهامات الواردة في البيان إذا ما وصلنا كتاب يطالب بذلك من الاتحاد، علماً بان الحق كل الحق للجنة الأولمبية اتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق أي تجاوزات خلافاً للنظام.

4. مقاطعة السيد خالد أبو زاهر وما يمثل من قبل اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية ومنتسبيها والقائمين على أنشطتها، لما يقوم به من تلفيق التهم والافتراءات بحق المنظومة الرياضية وقيادتها.

صدر اليوم الثلاثاء الموافق 26/7/2022.

اللجنة الأولمبية الفلسطينية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!