«تنفيذي الآسيوي للملاكمة» يؤجل 4 بطولات قارية حتى 2021

قرر المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي للملاكمة إعادة جدولة أجندة البطولات القارية التي كان من المقرر لها أن تقام في عام 2020، لتقام جميعها في العام المقبل 2021، باستثناء بطولة جراند سلام التي ستقام في موعدها المحدد لها وهو ديسمبر 2020 بالصين.
ووافق المكتب التنفيذي على تقسيم قارة آسيا إلى 5 مناطق موزعة على دول الغرب، والشرق، وجنوب الشرق، والوسط، والجنوب، من أجل توزيع المهام عليها وإيجاد آليات معتمدة لتعزيز التعاون المشترك في كل منطقة، سواء في مجال إقامة البطولات، أو تأهيل الكوادر، أو التسويق والاستثمار أو تبني برامج نشر وتطوير اللعبة، خاصة أن القارة الآسيوية هي أكبر قارات العالم وأكثرها كثافة سكانية، فضلاً عن أنها تضم معظم دول العالم المصنفة في المراكز العشر الأولى بالاتحاد الدولي للعبة.
وعقد الاجتماع عن بعد الاثنين برئاسة أنس العتيبة رئيس الاتحاد الآسيوي، وشهد حضور كافة أعضاء المكتب التنفيذي، وتم التطرق لعدة بنود على أجندة النقاش.
وأكد العتيبة أن الاجتماع كان مثمراً وشهد نقاشات إيجابية من الجميع، مشيراً إلى أن بطولة آسيا تحت 22 سنة التي كان من المقرر أن تقام في أوزبكستان مارس 2020، تم الاتفاق على تأجيلها إلى 2021 في موعد تحدده لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي بالتنسيق مع أوزبكستان (الدولة المنظمة)، وأن بطولات الواعدين التي كان من المقرر إقامتها في البحرين يوليو الماضي، والشباب والشابات تحت 18 سنة بالصين التي كان من المقرر إقامتها شهر سبتمبر المقبل، وآسيا للرجال والسيدات بالهند في نوفمبر المقبل، كلها تم تأجيلها أيضاً لعام 2021 على أن تحدد مواعيدها لجنة المسابقات بالتنسيق والتعاون مع الدول المستضيفة.
وقال رئيس الاتحاد الآسيوي في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات: «بناء على مقترحات سابقة بتقسيم دول آسيا إلى مناطق، وافقنا في الاجتماع على توزيع الدول على 5 مناطق وتقرر أن تضم منطقة غرب آسيا 12 دولة، وشرق آسيا 8 دول، وجنوب شرق آسيا 11 دولة، ووسط آسيا 5 دول، وجنوب آسيا 7 دول، وستعطى صلاحيات لتلك المناطق من أجل تنظيم المسابقات، وتطوير برامج نشر وتطوير اللعبة، وتوفير فرص الاحتكاك مع دول الجوار لإكساب اللاعبين الخبرات الدولية، وتنشيط التعاون المشترك في اعتماد المبادرات التي تصب جميعها في مصلحة اللعبة في النهاية، وتبقى جميعها تحت مظلة الاتحاد القاري الذي يدير كل هذه التجمعات وفق تشريعاته المعتمدة، وفيما يخص التصور الكامل لهذا المشروع سوف يتم عرضه على الجمعية العمومية العادية للاتحاد الآسيوي المقرر لها فبراير من العام المقبل».
وتابع العتيبة: «طلبنا من اللجان النوعية في الاتحاد الآسيوي وهي المسابقات والفنية والطبية والمدربين والحكام والتسويق والسيدات والشباب الاجتماع خلال الأسبوع الماضي، وتمت بلورة خطة منهم جميعاً لإطلاق أكبر مشروع تطوير للكفاءات عن بعد في مختلف التخصصات اعتباراً من 29 أغسطس الجاري، وتمت الموافقة على هذا المشروع على أن يبدأ بورش التثقيف حول آليات التعامل السليم مع جائحة كورونا والبروتوكول الطبي المناسب للعودة إلى التدريبات بما يحافظ سلامة على اللاعبين والمدربين والحكام والمنظمين، بالإضافة إلى بروتوكول طبي آخر خاص بتنظيم المسابقات، بالإضافة إلى ورش عمل تخصصية متقدمة للمدربين والحكام والإداريين والمنظمين، وتستمر تلك الورش لعدة أشهر حتى عودة البطولات الكبرى رسمياً، وتوقف تأثيرات كورونا نهائياً، وذلك من أجل استثمار تلك الفترة التي لا تقام فيها بطولات في رفع كفاءة كل منظومة اللعبة، وتم تكليف عبدالله العنتلي ببلورة هذا المشروع واعتماد خطة للدعاية والترويج له».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!