«جراحة في العضد» تبعد ماركيز عن جائزة تشيكيا للدراجات النارية

سيغيب بطل العالم للدراجات النارية الإسباني مارك ماركيز عن السباق الثاني توالياً هذا الموسم في جائزة تشيكيا الكبرى، الأحد المقبل، بعد خضوعه لجراحة ثانية في عظم العضد، وفق ما أعلن فريقه الثلاثاء.
وقال فريق ريبسول هوندا في بيان: «بعد خضوعه لعملية ثانية في ذراعه اليمنى المصابة، قرر مارك ماركيز وهوندا ريبسول ألا ينافس بطل العالم في جمهورية تشيكيا حتى يتعافى أكثر».
وهذه الجراحة الثانية توالياً لماركيز، فيما كانت الأولى في 21 يوليو بعد يومين من سقوطه على حلبة خيريز ضمن الجولة الأولى من بطولة العالم.
وسيحل مكانه في نهاية الأسبوع السائق الألماني ستفيان برادل الذي خاض 95 سباقاً في الفئة الأولى.
وقد سمحت له الجراحة باستبدال لوحة التيتانيوم الموضوعة على عظم العضد، لأنها تضررت بسبب تراكم الإجهاد، بحسب جرّاح مستشفى ديكسيوس في برشلونة.
فيما قال طبيبه خافيير مير: «كانت الجراحة الأولى ناجحة، لكننا لم نتوقع ألا تكون هذه اللوحة غير كافية، تراكم الإجهاد على المنطقة التي خضعت لجراحة تسبب في إتلاف اللوحة، لذا أزيلت وتم استبدالها بأخرى».
وأضاف: «لم يشعر بطل العالم ست مرات بأي ألم خلال تلك الفترة، اتبع دوماً الإرشادات الطبية وما شعر به جسده، يتعين علينا الانتظار 48 ساعة لمعرفة الفترة التي سيتعافى بها».
وأصيب ماركيز (27 عاماً)، الباحث عن لقبه السابع في «موتو جي بي»، جراء سقوطه على حلبة خيريز في جائزة إسبانيا الكبرى، والتي كانت المرحلة الأولى من البطولة بتأخير أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد.
وأتى خروج ماركيز عن المسار لفقدانه السيطرة على دراجته في اللفة 20 من السباق الذي انتهى بتحقيق الفرنسي الشاب فابيو كوارتارارو (ياماها) فوزه الأول في موتو جي بي، وكما السباق الأول، حقق كوارتارارو المركز الأول في الجولة الثانية على حلبة خيريز الإسبانية أيضاً.
وبعد ثلاثة أيام من جراحته الأولى، شارك ماركيز في التجارب الحرة للجولة الثانية، ثم أعلن غيابه عن التجارب الرسمية والسباق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!