بعد أن قُضي الأمر وحُسم رحيله عن باريس سان جيرمان هذا الصيف، يمني قلب الدفاع البرازيلي تياغو سيلفا النفس بوداع تاريخي من خلال قيادة النادي الباريسي إلى أن يصبح ثاني فريق فرنسي فقط يحرز لقب دوري أبطال أوروبا؛ بعد غريمه مرسيليا الذي توج بطلاً للمسابقة عام 1993. وقال سيلفا ابن ال35 عاماً: «لقد اختبرت كل شيء هناك. هذه البطولة (دوري الأبطال) مهمة للغاية للاعبين، وللنادي أيضاً. الفوز بها كان الهدف منذ اليوم الذي جئت فيه إلى هنا».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!