ديني: هبوط واتفورد يقرب رحيلي عن الفريق

الشارقة: ضمياء فالح
عبّر كابتن واتفورد الإنجليزي، تروي ديني، (32 عاماً)، عن خيبة أمله من الهبوط للدرجة الأولى بعد الخسارة أمام أرسنال، وقال: «على الصعيد الشخصي، ربما أن هذه المباراة كانت هي الأخيرة مع واتفورد. لا أعرف ماذا يخبئ لي المستقبل، سأخضع لعملية في الركبة الأسبوع المقبل، وفي حال كانت هذه مباراتي الأخيرة فأنا سعيد بعطائي للنادي».
وبعد سؤال صحفي سكاي سبورت له عما إذا كانت مسيرته انتهت؟ أجاب: «لست عجوزاً، وغد لطيف»، ثم قال: «أعتذر لتفوهي بهذه الكلمات، آسف جدتي لأنني أعلم أنك تشاهدين المقابلة، السبب هو ألم ركبتي، هل قدمت كل ما عندي؟ وهل كان كافياً؟ وهل استسلم؟ لا.. أنتم تعلمون طبيعتي، أنا مقاتل ومصدر فخر لأطفالي، وهذا ما يهم».
وأضاف ديني: «الهبوط يكسر قلوب الناس العاملين خلف الكواليس، الكثير من الأشخاص في الأندية يتأثرون عادة بهبوط فريقهم ونحن نشعر بالأسى عليهم، سأتقبل أي انتقادات على السوشيال ميديا بحكمة، الواقع القاسي يفرض خسارة بعض الأشخاص لعملهم».
وعن سبب انهيار الفريق هذا الموسم بعدما احتل المركز الـ11 ووصل لنهائي كأس الاتحاد الموسم الماضي، قال ديني بصراحة: «لو عرفت أننا سنصبح بهذا السوء هذا الموسم لعملت في مجال مختلف، وليس لاعباً، لم نكن جيدين بما يكفي، ولا جدوى من التزويق، تراجع أداؤنا شخصياً، وجماعياً، لذلك أعتقد أن كل النادي من فوق إلى تحت سيدقق في الأسباب ويعيد تنظيمه، لسنا فقط من هبط، نورويتش وبورنموث أيضاً، والهبوط جزء من كرة القدم، لكن على ما يبدو أن هبوطي شخصياً يسعد بعض الناس».
وشعر مشجعو واتفورد بالصدمة بعد طرد مدربهم نيجيل بيرسون، قبل انتهاء الموسم بمباراتين، وأضاف ديني الذي لعب دوراً في إقالة المدرب: «لا نستطيع أن نقول إننا كنا محقين لأننا في النهاية فشلنا».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!