زئير «المدفعجية»

قاد الغابوني بيار-ايميريك أوباميانغ أرسنال إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم للمرة الحادية والعشرين في تاريخه بتسجيله ثنائية الفوز على مانشستر سيتي 2-صفر، على ملعب ويمبلي في لندن أمام مدرجات خالية.

وكسر فريق «المدفعجية» نحساً لازمه أمام سيتي، إذ يعود آخر فوز له على منافسه الى نصف نهائي الكأس تحديداً عام 2017، حين حقق اللقب على تشيلسي في النهائي، ليخسر بعدها المباريات السبع التي جمعتهما تلقت خلالها شباكه 20 هدفاً مقابل تسجيله اثنين فقط.

كما أبقى أرسنال على تفوقه في البطولة، حيث عجز مانشستر سيتي عن الفوز عليه منذ عام 1904.

وستحث الخسارة مدرب سيتي جوارديولا على مراجعة أفكاره قبل اللقاء المنتظر أمام ريال مدريد في إياب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا على ملعب الاتحاد في أغسطس/ آب المقبل، بعدما فاز 2-1 ذهاباً في «سانتياغو برنابيو»، في محاولة لإنقاذ الموسم المخيب.

أما أرسنال فريق «المدفعجية» فقد زأر في الوقت المناسب بعد موسم مخيب، فهو يحتل حالياً المركز العاشر في الدوري الممتاز وتبدو المهمة صعبة أمامه قبل مرحلتين من النهاية لاحتلال أحد المراكز الأوروبية، فعزز آماله ببلوغ الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» الموسم المقبل في حال فوزه في النهائي.

وقال ميكيل أرتيتا، المدير الفني لآرسنال بعد نهاية اللقاء: هذا ما تحتاج إليه ضد مانشستر سيتي، عليك أن تستغل الفرص القليلة التي تتاح لك، إنهم أفضل فريق في أوروبا في طريقة لعبهم.

وواصل: هناك تناغم كبير بين لاعبي آرسنال، هم يؤمنون بما نحاول القيام به، كان لدينا أسبوع رائع للتغلب على أفضل فريقين في أوروبا، ليفربول وسيتي، وهذا لا يحدث كل يوم.

ومدحت الصحف البريطانية فريق أرسنال، وعنونت صحيفة إندبندنت: زئير المدفعجية الأخير، وكتبت صحيفة ديلي إكسبريس: أوباميانج ينهي حلم السيتي.

ونقلت تصريح بيب جوارديولا الذي أشار إلى أن لاعبيه لم يلعبوا جيدًا، وقال: لم نقدم عرضاً جيداً، لم نكن جاهزين بما فيه الكفاية، إذا لم تلعب 90 دقيقة في نصف النهائي فإن هذا سيحدث، نحن بشر.

وختم: الآن أمامنا أسبوعان (قبل لقاء ريال مدريد) ونريد أن نلعب في نهائي دوري أبطال أوروبا، يجب أن نستعيد التناغم، إنها آخر فرصة للمضي قدماً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!