أعلن الزمالك المصري تلقيه خطاباً رسمياً من غرفة لجنة فض المنازعات التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بتوقيع عقوبة كبيرة على لاعبه السابق محمود عبد المنعم "كهربا" بنحو مليوني دولار لفسخه عقده النادي.
وجاء في بيان النادي "أقرت اللجنة بإلزام اللاعب بدفع 32 مليون و837 ألف جنيه بسبب خرقه عقده مع نادي الزمالك وهروبه من النادي.. مع توقيع غرامة مالية أخرى قدرها 5% من إجمالي العقوبة فوائد على المبلغ الأساسي، وفي حالة عدم السداد خلال 45 يوماً من توقيع العقوبة يتم ايقافه لمدة أقصاها 6 أشهر".
يُذكر أن كهربا (26 عاماً) رحل عن الزمالك بحجة انتهاء عقده مع النادي، لينتقل إلى ديبورتيفو أفيس البرتغالي، قبل أن يقوم بفسخ تعاقده وينتقل للأهلي الشتاء الماضي.
ويقضي كهربا في الوقت الحالي عقوبة اتحاد الكرة بإيقافه 10 مباريات على خلفية أحداث مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك.
من جهته، كشف اللاعب في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي "بعد التواصل مع محامي الدفاع في قضيتي ضد نادي الزمالك والتي طالب من خلالها النادي بتعويض 9 مليون يورو مع طلب معاقبتي لمدة ستة أشهر ومعاقبة النادي الأهلي والنادي البرتغالي… صدر القرار فقط بتعويض مالي قدره 2 مليون دولار بالتضامن مع النادي البرتغالي لنادي الزمالك ورفض جميع الطلبات الاخرى".
واعلن اللاعب أنه "بالنسبة للغرامة المالية فسيتم الطعن فيها، أمام محكمة التحكيم الرياضي بلوزان".
ورأى اللاعب أن اتحاد الكرة جامل الزمالك في القضية المرفوعة أمام الاتحاد الدولي، مضيفاً "رغم تقديم الاتحاد المصري لفيفا وثيقة محاباة مع نادي الزمالك حتى تقع معاقبتي الا أنني والحمدلله لم اعاقب وهذا يثبت صحة موقفي".
على الجانب الآخر، أصدر النادي الأهلي بيانًا رسميا يعلن فيه تأكيد الاتحاد الدولي على سلامة موقفه في التعاقد مع كهربا، وقال النادي "التعاقد جاء بالطرق المشروعة، وبما يتفق مع اللوائح والقوانين، ولا توجد أي خطوات سلبية من جانب الأهلي في هذا الملف".
أضاف "جاء ذلك رداً على الاتهامات الباطلة التي وجهها الزمالك في ذات الموضوع وهو يعلم أن الأهلي لا يسلك سوى الطرق المشروعة".

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!