هاميلتون بلا منافس..حتى بثلاثة إطارات

عزز بطل العالم سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون، رقمه القياسي في الانتصارات على حلبة سيلفرستون، بفوز سابع اليوم الأحد في جائزة بريطانيا الكبرى ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد، حيث عبر خط النهاية بثلاثة إطارات سليمة ورابع مثقوب.
وهيمن البريطاني على المرحلة الرابعة من بطولة العالم، من انطلاقه من المركز الأول وحتى اللفة 52 الأخيرة، حين تعرض لثقب في الإطار الأمامي الأيسر، واضطر لمواصلة القيادة، ليحافظ على تقدمه أمام سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن الثاني، وسائق فيراري شارل لوكلير (موناكو) الثالث.
وبعد سباق رتيب في المنافسة على مراكز المقدمة، شهدت اللفات الأخيرة تبدلات مفاجئة لاسيما على صعيد المركز الثاني الذي احتله للغالبية العظمى من السباق، الفنلندي فالتيري بوتاس زميل هاميلتون في مرسيدس.
لكن الأخير تعرض لثقب في الإطار ذاته قبل لفتين من النهاية، واضطر لدخول حظيرة الفريق لتبديل إطاراته، وأنهى السباق في المركز الحادي عشر.
وكاد فيرشتابن ان يكون المستفيد الأكبر من الأضرار التي لحقت بإطاري مرسيدس، اذ كان بمقدوره اللحاق بهاميلتون، لكنه خسر هذه الامكانية نظراً لدخوله حظيرة فريقه في اللفة ما قبل الأخيرة لتبديل إطاراته، بعد خروج بوتاس من المنافسة وضمان السائق الهولندي الحلول ثانيا.
وعبر هاميلتون خط النهاية بفارق 5,856 ثوانٍ فقط عن فيرشتابن، علماً بأنه كان يتمتع بفارق مريح قبل ذلك.
وواصل السائق البريطاني الباحث عن لقبه السابع في بطولة العالم لمعادلة الرقم القياسي الذي يحمله الألماني ميكايل شوماخر، فرض هيمنته وهيمنة فريقه على بطولة 2020 التي تأخر انطلاقها إلى مطلع يوليو/ تموز الماضي، بدلاً من مارس/آذار، بسبب تبعات فيروس كورونا المستجد.
كما رفع هاميلتون رصيده إلى 87 انتصارا في فورمولا 1، وبات يتأخر بأربعة انتصارات فقط عن الرقم القياسي بشوماخر، وربما يكون الفوز اليوم الأكثر حظاً في مسيرته.
وحقق هاميلتون اليوم فوزه الثالث توالياً هذا الموسم، والرابع لمرسيدس بعد تتويج بوتاس في جائزة المجر الكبرى الافتتاحية للموسم. وعزز البريطاني صدارته للترتيب العام برصيد 88 نقطة، بفارق 30 نقطة عن بوتاس الثاني، و36 نقطة عن فيرشتابن.
المرة الأولى
وقال هاميلتون بعدما نظر إلى الإطار الأمامي المعطوب "لم يسبق لي أن واجهت مثل هذا الأمر في اللفة الأخيرة".
وأضاف بطل العالم ست مرات "قبل الوصول إلى اللفة الأخيرة، كانت كل الأمور تسير بسلاسة. كانت الإطارات رائعة".
وتابع "لقد عرفت أن إطار بوتاس تعرض لمشكلة ولقد نظرت إلى إطاري وبدا أن الأمور جيدة وكانت السيارة تسير بسرعة دون معاناة.. قرب النهاية بدأت تحدث المشكلة".
وواصل السائق البريطاني "شعرت بخوف شديد… كنت أتضرع بأن أستمر ولا أكون بطيئاً. لم أدخل المنحنيات الأخيرة بقوة وأشكر الله على أننا نجحنا".
ولخص مهندس سيارة فرستابن الأمر وقال عبر دائرة الاتصال الداخلي للفريق مع السائق الهولندي "إنه شاب محظوظ".
وفاز فريق مرسيدس بالسباقات الأربعة هذا الموسم ويتطلع بقوة لحصد لقبي السائقين والصانعين للموسم السابع على التوالي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!