يوفنتوس يفرط بأول فرصة من أربع لحسم «الكالتشيو»

فرط يوفنتوس في فرصة أولى لحسم لقبه التاسع توالياً، بسقوطه القاتل أمام مضيفه أودينيزي 1-2 في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وبعد أن فاز في المواجهات الست الأخيرة التي جمعته بأودينيزي، عجز يوفنتوس عن استغلال الفرصة التي أتاحها له فيورنتينا، يوم الأربعاء الماضي، بتعادله السلبي مع إنتر ميلان، لحسم اللقب قبل ختام الموسم.

ويعاني أودينيزي هذا الموسم، وكان قبل المباراة يتخلف بفارق أربع نقاط فقط، عن منطقة الأمان، إلا أن يوفنتوس لم يقدم ما يشفع له للفوز، ليفرط في أول فرصة من 4 فرص سانحة له لحسم لقب الدوري للمرة ال9 توالياً، وتبقى له 3 فرص من آخر 3 مباريات ستكون أولاها، غداً الأحد، على أرضه ضد سمبدوريا.

وقال ماوريسيو ساري، مدرب يوفنتوس بعد اللقاء: فقدنا التنظيم. أردنا الفوز بأي ثمن، وكنا فوضويين، وذهبت المباراة إلى مسار خطير، وقد خسرنا المباراة بالدقيقة 93، بسبب الرغبة في الفوز فيها بأي ثمن، الفرق تلعب في ظروف استثنائية، نحن متعبون بشكل أكبر.

وأوضح مدرب اليوفي الذي خسر خدمات البرازيلي كوستا للإصابة سبب غياب بيانيتش عن اللقاء، قائلا: «ميرالم لديه مشكلة في الفخذ، لكن المباريات الأخيرة لم تبد لي أنها المباريات المناسبة له».

ومن المؤكد أن هذه الهزيمة ستزيد الضغط على ساري، لاسيما أن يوفنتوس متواجد في هذا الموقف الذي يمنحه فرصة حسم اللقب بحصوله على ثلاث نقاط من مبارياته الثلاث الأخيرة ضد سمبدوريا، وكالياري، وروما، بفضل التراجع المخيف في نتائج لاتسيو الذي عادت إليه الحياة بتحويل تخلفه أمام ضيفه كالياري بهدف لجيوفاني سيميوني (45)، إلى فوز 2-1.

وهو الفوز الأول لفريق سيموني إينزاجي في المراحل الست الأخيرة، وثالث فقط، من أصل 9 مباريات خاضها منذ عودة الدوري، بفضل تسديدة صاروخية للصربي سيرجي ميلينكوفيتش سافيتش (47)، والهدف الحادي والثلاثين هذا الموسم لتشيرو إيموبيلي (60)، الذي ابتعد عن نجم يوفنتوس البرتغالي كريستيانو رونالدو، في الصدارة بفارق هدف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!