التخطي إلى المحتوى
المؤتمر الصحفي كاملا: زين الدرين زيدان مدربا لريال مدريد الإسباني….

إسبانيا / الحقيقة سبورت…...

فيما يلي تفاصيل  المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس نادي ريال مدريد فلورنتينو بيريز، لتقديم المدرب الجديد زين الدين زيدان، في قاعة المؤتمرات بملعب سانتياجو بيرنابيو:

حديث فلورنتينو بيريز

نحن أبطال أوروبا، ومن الصعب أن يحقق أي نادي آخر ما حققناه.
نعيش لحظات صعبة، ولكن أود أن أشيد بتحقيق 4 القاب لدوري أبطال أوروبا خلال 5 سنوات يثبت أن لدينا لاعبون استثنائيون
– أمام نادي ريال مدريد تحد كبير دائما، ويجب أن نضحي دوما من أجل الوصول بالنادي للامتياز.

  • لعدة سنوات حققنا العديد من الالقاب والمجد، وبعد أن رأينا أن النادي لا يسير نحو الأفضل قررنا التغيير.

  • نقدر ما قام به سولاري وتفانيه وتضحياته، فهو يعشق هذا النادي وحاول حتى اللحظات الأخيرة، ومن اليوم الأول لمحاولة إحداث التغيير، نشكر سولاري ونتمنى أن يستمر معنا في النادي.

  • قررنا في مجلس إدارة النادي بدء حقبة جديدة لتحقيق النجاحات مليئة بالشغف والطموح العالي.

  • نحن هنا للترحيب بعودة زين الدين زيدان.

  • زيدان..شغفك وحبك للنادي جعلك تعود في هذه اللحظة العصيبة، ومنذ عودتك لبيتك أظهرت إخلاصك
    وعشقك لنادي ريال مدريد وجماهيره، معك سنحاول أن نحصد الألقاب الجديدة التي سنضعها في تاريخ ريال مدريد ومعك حققنا 3 ألقاب لدوري الأبطال والدوري وسوبر اسبانيا وكأس العالم للأندية.

  • أريدك أن تعرف أنك وصلت إلى مركزك كأفضل مدربي العالم بعد عودتك للنادي، وأشكرك على العودة لتحد جديد في مسيرتك، مرحبا بك في بيتك من جديد وشكرا لك على عودتك مجددا.

حديث زين الدين زيدان

  • أعرف إنه يوما استثنائيا للجميع، أنا سعيد للغاية بالعودة إلى بيتي، وما أرغب فيه هو أن أعمل من جديد، وأن أحول أن أساعد الفريق للعودة إلى المكان الذي يستحقه ريال مدريد، والآن بالنسبة لي الأهم هو البداية منذ الغد للعمل.

أسئلة الصحفيين

 ما هي مشاعرك بالعودة إلى ريال مدريد
– مشاعر إيجابية وأنا سعيد بالعودة إلى هنا، لم أذهب بعيدا عن ريال مدريد، وأنا مسرور للعمل في هذا النادي الكبير ومع هذا الفريق الرائع.

ما الذي تغير من لحظة قرارك المغادرة والعودة الآن
– قررت الرحيل طلبا للراحة، والآن عدت لمساعدة ريال مدريد، الفريق بحاجة للتغيير، ريال مدريد حقق العديد من الألقاب، والآن وقت التغيير في العديد من الأمور، قررت العودة لأن الرئيس اتصل معي، وبما أنني أعشق ريال مدريد وأحترم رئيسه قررت العودة من جديد، فبعد 9 أشهر لدي رغبة للعودة من جديد للتدريب، بعد نهاية الموسم الماضي كان علي اتخاذ قرار الرحيل من أجل الصالح العام وضرورة التغيير وهذا ما حدث.

ما هي المسؤولية التي تتحملها مع العودة ثانية
– مسؤولية كبيرة، عندنا أنظز للاعبين أرى في وجوههم عشق النادي، وأنا كذلك أعشق هذا النادي، وما أريده الآن هو أنني لن أنسى ما فزنا به ولن أنسى الأمور السيئة التي فعلناها جميعا في العام الماضي، لقد خسرنا لقب الدوري وخسرنا الكأس، نعم فزنا بلقب دوري الأبطال ولكن ندرك جيدا أين نتواجد، وهذه هي الحياة تحتوي لحظات جيدة وأخرى سيئة، لكن لدي الطموح والرغبة والشغف الذي لا يمكن نزعها من داخلي، عدت من جديد لمساعدة الفريق على العودة للطريق الصحيح.

هل كان من الصعب إقناعك بالعودة من جديد وهل لديك سلطات جديدة؟
– علينا تغيير الكثير من الأمور في الفريق، وعلينا بدء التغيير من العام القادم، ولدينا حاليا الكثير من الوقت للحدثث مع الرئيس حول التغييرات القادمة، ما سنركز عليه حاليا استكمال الليجا، فأمانا 10 مباريات ويجب أن ننهي الليجا بمركز متقدم.

ما الذي تغير فيك منذ قرارك الرحيل والعودة من جديد؟
– سأكرر ما قلته، أريد أن أكون واضحا، عندما غادرت النادي كان أمرا ملحا بالنسبة لي، غرفة الملابس واللاعبين كانوا بحاجة للتغيير، وبعد عامين ونصف والفوز بكل الألقاب كان لا بد من التغيير، أعرف جيدا كيف هو هذا النادي والأمور ليست بالسهولة فيه، لذلك كان قرار الرحيل هو الأنسب، وقرار العودة حاليا أعتقد أنه مناسب، لذلك لم أذهب إلى أي ناد آخر رغم العروض التي تلقيتها، وأنا أعود حاليا إلى ريال مدريد.

ما الذي جال بخاطرك عندما استقبلت مكالمة رئيس النادي؟
– العودة فقط، وأنا هنا الآن.

كان هناك بعض الشكوك بعودتك، هل كان لديك أيضا تلك الشكوك؟
– عندما أسمع كل ما يقال، لم أرغب في الخروج بالمؤتمر من أجل الكلام، لم أجر أية مقابلة صحفية خلال الأشهر التسعة السابقة، عندما هاتفني الرئيس بيريز، لم أتمكن من رفض طلبه، هو يعلم جيدا ما الذي يحدث للاعبين والمدربين، وما يدور بخاطر الشخص عندما لا يتوج بالألقاب، وهو أمر يؤدي لهبوط بالمستوى، كنت أعاني وأنا أرى اللاعبين يعانون وهم يفشلون بالفوز بأي لقب، كنت أول من يشعر بهذا الشعور، كنت مدربا في الموسم الماضي، وحدث ذات الأمر معي، ما نحتاجه هو البدء بالاستعداد لبقية مباريات الدوري وما الذي سيحدث الموسم المقبل.

هل ترغب بعودة كريستيانو رونالدو من جديد؟
– لا أفكر بهذا الأمر الآن، علينا التفكير بمباريات الليجا، رحل كريستيانو ولا يمكن تغيير التاريخ، لقد كان من أفضل لاعبي ريال مدريد ولكن لا أستطيع الحديث عن الأمر الآن.

هل تعتقد أن ما تحقق سيتكرر في المستقبل أم أنه مستحيل؟
– تاريخ هذا النادي لا يمكن تغييره، وأنا سعيد بكوني جزء من هذا النادي الكبير، ما أفكر فيه حاليا هو مباراة السبت، أمامنا 4 أيام لهذه المباراة، وعلينا الاستعداد لها.

ما هو الأمر الذي حفزك للعودة من جديد أم أن ذلك كان مخاطرة بما حققته في العامين ونصف الماضيين؟
– لم أفكر بهذه الطريقة، ولو فكرت بها لما كنت هنا، قلبي قال لي أنني ابتعدت 9 أشهر، ورئيس النادي دعاني للعودة، ربما قبل 4 أشهر لم يكن الوضع كذلك، لكن حاليا لدي الرغبة من جديد، وهي فرصة مناسبة للعودة لتدريب النادي.

ألم يكن من الأفضل أن تعود مع بداية الموسم؟ هل كان لديك بعض الشكوك قبل رحيلك؟
– لم يساورني أي شك عندما رحلت عن النادي، لكن القرار كان بالنسبة لي هو في صالح الفريق.

ما الذي رأيته خلال 9 أشهر في أن ريال مدريد يمكن أن يعود للفوز؟
– تبقى الآن 11 مباراة، سنحاول أن ننهي الموسم بأفضل شكل ممكن، وسننظر بعدها لما يحدث في الموسم القادم، ما كان يحتاج له الفريق تغيير الحقبة بعد الفوز والتتويج بكل الألقاب، ولكن أكرر مرة أخرى، هذا هو كل شيء، أقول كل ما أفكر فيه وما فكرت به عندما غادرت النادي في تلك الحقبة، الآن الأمر مختلف، لقد مرت 9 أشهر، وجاءت بعد ذلك مكالمة رئيس النادي.

هل كانت 9 أشهر كافية للعودة لمشروعك بشكل أفضل
– كنت خلال هذه الِأشهر التسعة داخل مدريد وأشحن طاقتي من أجل العودة.

من سيكون معك في الطاقم المساعد؟
نفس الطاقم الحالي.

هل كنت تتابع الفريق خلال الموسم؟
– ما أريده أن أكون مع اللاعبين ومتابعتهم، كنت خلال الموسم أتابعهم وكنت موجودا في الملعب، اللاعبون هم من يجب أن يعرف أنه كان عاما صعبا، ليس من السهل أن تفوز، في بعض الأحيان يجب أن تتقبل التغيير ولكن عندما تصل إلى القمة يجب أن تعلم من وقت لآخر أنك معرض لبعض الأمور السيئة، وهو ما حدث بالفعل، سأحاول إعادة الروح التنافسية للجميع.

ما الذي قاله لك الناس المقربون منك وفي الشارع حول ما يحدث لريال مدريد؟
– تحدثوا عن أمور عديدة، الكل كان يشكرني عما فعلته للنادي ولكن كانت هناك بعض الأمور والظروف الصعبة، ولا أظن أن الأمور كانت معي جيدة أيضا.

قلت أنك قمت ببعض الأخطاء، ما هي هذه الأخطاء؟
– قمت بالعديد من الأمور السيئة، الخروج من الكأس كان صعبا، وعدم الفوز بلقب الدوري كان سيئا، وأنا كنت المسؤول عن ذلك كوني كنت المدربا في ذلك الوقت، لن ألوم أي شخص آخر، المدربون الذين جاؤوا هنا سواء لوبيتيجي أو سولاري قدما ما يحتاجه الفريق، لن أتحدث عنهما الآن، ولكن ما أتطلع له الآن هو المستقبل والفوز بكل شيء، لكن أولا علي أن أتحدث مع اللاعبين.

هل تعتقد أن هناك غضب عام من جمهور ريال مدريد برحيلك بتلك الطريقة المفاجئة؟ 
– من الطبيعي أن يقول كل شخص ما يشعر به، ما كنت أشعر به عندما رحلت، جعلني اتخذ هذا القرار، وعندما تتخذ قرارا صعبا لا بد من النظر إلى العديد من الأمور، في هذا النادي هناك العديد من الأشياء التي يجب أن تفكر فيها قبل اتخاذ القرار، أن تدرب ريال مدريد أمر رائع دون أدنى شك.

 ما الذي ستقوم به مع راموس وما هي قاعدة الباقين والمغادرين في الفريق؟
– لن نتحدث عن ذلك الآن، كل ما يهمني الآن مباراة السبت القادم وكيف إنهاء الموسم بأفضل طريقة.

إيسكو لا يمر بأفضل حالاته ومارسيلو وبيل، هل هي فرصة لتعديل وضع هؤلاء اللاعبين.
– اللاعبون الموجودين فازوا بالعديد من الألقاب، لا تهمني هذه الأمور بقدر ما يهمني العودة من جديد للعمل معهم وأن نؤدي العمل على أفضل وجه ممكن.

لقد رحلت عن الفريق في مايو الماضي عندما شعرت أن هناك أمر يجب أن يتغير، لكن عدت من جديد، لكن بدون وجود كريستيانو رونالدو الذي يسجل 50 هدفا في الموسم، هل تفكر في لاعب يقوم بدور كريستيانو رونالدو؟
– لا أفكر بذلك الآن، أفكر أن هذا اليوم هو استثنائي، وبالمباريات القادمة، وبعد ذلك سنجل مع الأشخاص المخولون بأمر التعاقدات لاتخاذ القرارات المناسبة.

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: