التخطي إلى المحتوى

إيطاليا  / الحقيقة سبورت….

الستار على منافسات الدوري الإيطالي، حيث واصل يوفنتوس هيمنته على اللقب وتوج به للمرة التاسعة على التوالي.

وحسم البيانكونيري لقب الإسكوديتو قبل نهاية المسابقة بجولتين، بفارق نقطة واحدة فقط عن إنتر ميلان، بعدما تعرض لخسارتين متتاليتين أمام كالياري وروما في مباراتي تحصيل حاصل.

ونستعرض لكم  ملخص الكالتشيو وأبرز اللقطات والظواهر التي شهدها هذا الموسم:

صراع المقدمة

شهدت الجولات الأولى من المسابقة صراعا قويا ومنافسة حقيقية من إنتر ميلان ليوفنتوس، بعدما تمكن النيراتزوري من تصدر الجدول أكثر من مرة، قبل أن يستعيد اليوفي الصدارة في الجولة 19 مستغلاً سقوط الإنتر بتعادله مع أتالانتا.

ومع شخصية البطل التي اكتسبها يوفنتوس على مدار السنوات الأخيرة ورغبته في كتابة تاريخ بفوزه باللقب التاسع على التوالي، لم ينجح أي فريق في التغلب عليه رغم وجود منافسة قوية من 3 أندية إنتر، لاتسيو وأتالانتا، قبل أن يسقط هذا الثلاثي ويتراجع ويمنح يوفنتوس اللقب بكل سهولة.

وانتهت المسابقة بدخول الرباعي يوفنتوس، إنتر ميلان، أتالانتا ولاتسيو إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا، واحتل روما وميلان المركزين الخامس والسادس على الترتيب، ليتأهل الثنائي للدوري الأوروبي.

إلا أن ميلان سيخوض مرحلة التصفيات، ويرجع ذلك إلى تأهل نابولي أيضًا لدور المجموعات بالرغم من حصده المركز السابع بالجدول، لأنه فاز بلقب كأس إيطاليا على حساب اليوفي.

صراع الهبوط

هبط كل من سبال وبريشيا وليتشي إلى الدرجة الثانية وكان الصراع على أشده في الجولة الأخيرة.

فسبال وبريشيا هبطا قبل نهاية المسابقة بعدة أسابيع، إلا أن ليتشي كانت أمامه فرصة في الجولة الأخيرة، حيث احتاج لخسارة جنوى مع تحقيقه للفوز، إلا أن الأمور لم تسر كما أراد، بعدما تعرض للهزيمة أمام بارما بنتيجة (4-3)، بينما فاز جنوى على هيلاس فيرونا (3-0).

صراع الهدافين

تمكن شيرو إيموبيلي مهاجم لاتسيو من تتويج نفسه هدافا للكالتشيو وللدوريات الكبرى هذا الموسم، بعدما سجل 36 هدفًا.

وشهد سباق الهدافين صراعا قويا بين إيموبيلي وكريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس، إلا أن الدون استسلم أمام رغبة إيموبيلي بعدما توقف البرتغالي عند 31 هدفًا .

وجاء روميلو لوكاكو مهاجم إنتر ميلان في المركز الثالث برصيد 23 هدفًا.

أفضل صفقة

يعد البلجيكي لوكاكو هو أفضل صفقة هذا الموسم بالكالتشيو، بعدما انضم للإنتر في الصيف الماضي قادمًا من مانشستر يونايتد.

فرغم الانتقادات التي تعرض لها إلا أنه تمكن من إثبات نفسه بسرعة في الدوري الإيطالي، بعدما ظهر منسجمًا بشكل كبير مع الفريق، حيث تمكن من تسجيل 23 هدفا وصنع هدفين في 36 مباراة لعبها مع الإنتر هذا الموسم بالكالتشيو، ما ساهم في تواجد الفريق بالمركز الثاني.

أفضل المواهب

يأتي نيكولو زانيولو لاعب وسط روما، على رأس المواهب البازغة هذا الموسم، فظهر بأداء مميز رغم الإصابة التي تعرض لها في يناير/ انون الثاني الماضي بالرباط الصليبي.

كما تألق موسى بارو صاحب الـ21 عامًا، فبعد نصف موسم باهت مع أتالانتا لم يشارك فيه بصفة أساسية، انتقل بارو في فترة الانتقالات الشتوية إلى بولونيا، ليثبت نفسه بالشكل الأمثل، بعدما تمكن من تسجيل 9 أهداف.

الحصان الأسود

ربما لن يُمنح فريق لقب الحصان الأسود لهذا الموسم، إلا أن اللقب يذهب إلى ستيفانو بيولي المدير الفني لميلان، الذي تمكن من قيادة الروسونيري بنجاح نحو التواجد بالمراكز المؤهلة للبطولات الأوروبية.

فبعد بداية موسم ضعيفة مع ماركو جيامباولو، تولى بيولي المسؤولية وتذبذب في البداية إلا أنه بعد استئناف مسابقة الدوري بعد جائحة كورونا، ظهر ميلان بشكل مغاير تمامًا.

فبعد عودة النشاط، لعب ميلان 12 مباراة، حقق الفوز في 9 مباريات بينما تعادل في 3 ولم يخسر الروسونيري مطلقًا، بل وحقق انتصارات على لاتسيو ويوفنتوس المنافسين على اللقب، بالإضافة إلى روما ضمن سلسلته المميزة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *