التخطي إلى المحتوى

انفصل المدرب الإيطالي روبرتو دونادوني عن شنجن الصيني بعد 4 مراحل فقط على انطلاق الدوري الذي تأخر كثيراً بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك نتيجة الاكتفاء بفوز وحيد مقابل ثلاث هزائم. وأعلن شنجن أنه قرر الانفصال عن الدولي السابق البالغ من العمر 56 عاماً «بعد مفاوضات حُبية»، لكن وسائل الإعلام المحلية تؤكد أن النادي أقال الإيطالي بعد 14 مباراة فقط مع الفريق.
ولم تأت إقالة نجم ميلان السابق نتيجة الهزائم الثلاث التي تعرض لها الفريق في الموسم الجديد وحسب، بل بسبب ذيول موسمه الأول مع شنجن الذي كان من المفترض أن يغادر الدوري الممتاز، لكن الحظ أسعفه بإفلاس تيانجين تيانهاي ما تسبب بحل الأخير وفتح الباب أمام فريق مدرب إيطاليا السابق للبقاء بين الكبار هذا الموسم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *