التخطي إلى المحتوى

قال خالد لصديقه علي وهما جالسان في حجرة الجلوس ببيت خالد: ماذا تعرف عن المصعد العنكبوتي يا علي ؟ قال علي : ما هذا الذي تقوله اي مصعد هذا ؟ قال خالد : سأحكي لك، كان يسكن في بيتنا عنكبوت صغير وكنت اجلس وانظر اليه ولكنه لا ينظر الي ولا يهتم بي ولا اعلم اذا كان يشعر بوجودي ام لا، قال علي : فماذا رأيت يا خالد ؟ قال خالد : رأيته يصنع له بيتا جميلاً ورقيقاً وضعيفاً جداً يشبه خيوط الحرير متشابك مع بعضه وتري من خلاله ماذا يفعل العنكبوت.


صورة توضيحية
وذات مرة وانا اراقبه رأيت ذبابة صغيرة تقف بجانب بيته، فجأة وجدت العنكبوت يسحب الذبابه الي داخل البيت والذبابة لا تستطيع الفرار منه، فقد قيدها بالخيوط الحريرية، وبعد لحظات وبعد ان انتهت من التهام الفريسة بدأ يتحرك حركات نشيطة ثم يخرج وينزل من بيته، ولكنني لم أر شيئاً يمسكة وهو ينزل من السقف في خط مستقيم في وسط الحجرة، فتحيرت ذلك وقلت : كيف لا يقع ؟! فتقدمت ودنوت منه لأعرف وحاولت الامساك به فوجدته يحاول ان يلوذ بالفرار، ولكني شعرت بشئ علي يدي لونه رمادي يشبه الخيط الحريري وهو من نفس الخيوط التي صنع منها بيته، وهنا اكتشفت وعرفت ما هو المصعد العنكبوتي انه هذا الخيط الرفيع الرقيق الذي هو من صنع الله.

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: