التخطي إلى المحتوى
إصابات بمواجهات مع الاحتلال في الضفة

أصيب عشرات الفلسطينيين بجراح وحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلية بمواقع متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، بما فيها مدينة القدس، حيث قمع الاحتلال مسيرة سلمية في مواقع متفرقة في الضفة، واعتدت على المشاركين، فيما اندلعت مواجهات في الخليل إثر الاعتداء على مسيرة جماهيرية حاشدة انطلقت في الذكرى الـ25 على مجزرة الحرم الإبراهيمي.

ونقلت المصادر أن مواجهات اندلعت عقب تنظيم الفلسطينيين مسيرات منددة بالاستيطان والجدار الفاصل، في بلدتي المغير، وبلعين، بمحافظة رام الله، وسط الضفة الغربية، وبلدة كفر قدوم والخليل والمناطق المحيطة برام الله، بالإضافة إلى مدينة القدس المحتلة.

وأفادت المصادر بإصابة ثلاثة فلسطينيين بالرصاص الحي "التوتو"، والعشرات بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة سلمية انطلقت عقب صلاة اليوم الجمعة، في قرية المغير شمال شرق رام الله.

وذكرت مصادر محلية، أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي، والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة صوب المتظاهرين، مما أدى إلى إصابة ثلاثة مواطنين بالرصاص الحي، أحدهم بالصدر واثنين بالقدم، نقلوا جميعا إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأشارت المصادر إلى أن مواجهات عنيفة تدور مع قوات الاحتلال التي اقتحمت القرية، وكان عشرات الفلسطينيين قد خرجوا في مسيرة سلمية احتجاجا على محاولات الاحتلال المتكررة الاستيلاء على أراضي المواطنين لصالح التوسع الاستيطاني، كذلك تضامنا مع الأسرى في سجون الاحتلال.

إصابات في مسيرة بلعين

وأصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة بلعين الأسبوعية السلمية، المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، والتي انطلقت عقب صلاة الجمعة، من وسط القرية، باتجاه الجدار العنصري الجديد في منطقة أبو ليمون.

وذكرت مصادر محلية، أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين في المسيرة، مما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق.

وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، وفاء للقدس والمقدسات الإسلامية وتنديدا بما يعرف بـ"صفقة القرن" الأميركية، أهالي القرية، ونشطاء سلام ومتضامنون أجانب.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين، وعودة جميع اللاجئين إلى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها.

وأكدت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، على لسان منسقها الإعلامي راتب أبو رحمة، في الذكرى السنوية الـ14 لانطلاق المقاومة الشعبية في بلعين، استمرار المقاومة الشعبية في القرية وتوسيع وتفعيل ظاهرة المقاومة الشعبية في كافة محافظات الوطن، والوقوف خلف القيادة الفلسطينية في التصدي لصفقة القرن وقرصنة رواتب الشهداء والأسرى من الأموال الفلسطينية.

مواجهات مع الاحتلال في الخليل

واعتدت قوات الاحتلال على المشاركين في مسيرة جماهيرية حاشدة انطلقت في مدينة الخليل في الذكرى الـ25 على مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف، ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع الفلسطينيين.

وأفاد المصادر بأن قوات الاحتلال أطلقت الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين، ما أدى إلى إصابة طفل على الأقل، بعيار معدني مغلف بالمطاط، والعشرات بحالات اختناق.

وانطلقت عقب صلاة الجمعة من مسجد علي البكاء، وصولا لمدخل الخليل القديمة" ساحة البلدية"، تطالب برفع الإغلاق على مدينة الخليل، وفتح الشوارع المغلقة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، ورحيل المستوطنين، ووقف الانتهاكات الاحتلالية بحق أهالي الخليل القديمة.

ورفع المشاركون في المسيرة، الأعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات المطالبة برحيل الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه عن الخليل، والمنددة بممارسات المستوطنين ضد أهالي الخليل القديمة، وانتهاكات الاحتلال وإجراءاته في الحرم الإبراهيمي وضد المصلين، وإجراءات الاحتلال الأخيرة ضد بعثة التواجد الدولي في الخليل.

الاحتلال يقمع مسيرة نعلين

وقمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية نعلين الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، ما أدى لإصابة عدد من المشاركين بالاختناق.

وذكر شهود عيان، أن جنود الاحتلال، أطلقوا وابلا من قنابل الغاز باتجاه المشاركين لمنعهم من الاقتراب من الجدار العنصري، مشيرين إلى تعمد الاحتلال تصويب القنابل صوب أجساد المشاركين، فيما أصيب العديد بحالات اختناق. ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية ورددوا الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال.

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: