التخطي إلى المحتوى
استخبارات غربية: إيران تتحضر للعودة لتخصيب اليورانيوم

قالت أجهزة استخبارات غربيّة، خلال اجتماعات مغلقة على هامش مؤتمر ميونخ للأمن، إن إيران جدّدت إنتاج أجهزة الطرد المركزي، الذي تستخدم في مرحلة ما قبل تخصيب اليورانيوم، بحسب ما ذكرت القناة 13 الإسرائيليّة، مساء اليوم، الجمعة.

وبحسب القناة، فإنّ تجديد إنتاج أجهزة الطرد المركزي "يأتي تحضيرًا لقرار سياسي بالعودة إلى تخصيب اليورانيوم" وهو الأمر الذي حدّ منه الاتفاق النووي الذي وقعّته إيران مع القوى الكبرى في صيف عام 2015، وانسحبت منه الولايات المتحدة الأميركيّة، من طرف واحد في العام 2018.

كما كشفت القناة أن رئيس جهاز الاستخبارات البريطانيّة (MI6) زار إسرائيل يوم الإثنين الماضي، والتقى بمسؤولين عسكريّين واستخباراتيين إسرائيليين، من بينهم رئيس جهاز الموساد، يوسي كوهين، لبحث "النشاطات الإيرانيّة الجديدة في برنامجها النووي".

وللمفارقة، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم، الجمعة، أن إيران تلتزم ببنود الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى، وأكد التقرير الأخير للوكالة أن إيران لا تزال ملتزمة بالقيود المفروضة على أنشطتها النووية بموجب الاتفاق المعروف باسم "خطة العمل المشترك الشامل" المبرم عام 2015.

ويأتي التقرير بعد أسبوع من تهديد نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، طهران، بعقوبات جديدة والطلب من حلفاء واشنطن الأوروبيين الانسحاب، أيضًا، من الاتفاق الذي تفاوضت بشأنه إدارة الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، بعد مباحثات ماراثونية.

ففي 14 شباط/ فبراير الجاري، وخلال المؤتمر حول الشرق الأوسط في وارسو، بمشاركة إسرائيل وممثلين عن دول عربية، وصف بنس إيران بأنها "الخطر الأكبر" في المنطقة، معتبرًا أنّها تعد "لمحرقة جديدة" بسبب طموحاتها الإقليمية.

وندّد بنس بمبادرة فرنسا وألمانيا وبريطانيا الهادفة إلى السماح للشركات الأوروبية بمواصلة تعاملها مع إيران، رغم العقوبات الأميركيّة، ودعاها إلى "الانسحاب" منها.

ويعتبر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن طهران لم تتخل عن تطوير السلاح النووي، رغم استنتاجات أجهزة استخباراتها ومراقبين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية المكلفين التحقق من احترام إيران لالتزاماتها.

اقرأ/ي أيضًا | إسرائيل تشترك في عملية تهريب عالم نووي إيراني إلى بريطانيا

ورفض الأوروبيون طلب بنس، معتبرين أن إيران ملتزمة الاتفاق. وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، "بالنسبة لنا تطبيق الاتفاق النووي مع إيران مسألة أمن أوروبي ونلاحظ أنه يطبق".

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: