التخطي إلى المحتوى
الفيفا تقرر معاقبة فلسطين

بقلم : إبراهيم أبو الشيخ    

يبدو أن الاتحاد الدولي لكرة القدم ” الفيفا ” بقيادة جياني إنفانتينو ينحاز الى أولئك الذين خططوا للعب فوق أراضي فلسطينية محتلة بقوة وبطش الجيش الاسرائيلي ، وقبل أن يصبح جيش نظامي كانت العصابات الصهيونية منذ أن اغتصبت أراضي فلسطين قتلت وبطشت الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني ، وأقامت دولة فوق جثث الفلسطينيين .

الفيفا يتنكر لحقوق دولة فلسطين ” المحتلة ” في الكثير من القضايا التي فيها انتهاكات كثيرة جدا من ” دولة

 إسرائيل المحتلة “، وكانت دولة فلسطين من خلال الاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم قد رفعت الكثير من الشكاوي للفيفا في عهد بلاتر ، وبعد قدوم الرئيس الجديد للفيفا إنفانتينو  ، ولكن ومع الأسف الشديد لا نجد إلا المراوغة والتهرب من الفيفا لقضايا فلسطين الرياضية العادلة ، وبصورة خاصة التهرب من الشكوى الفلسطينية المتعلقة بقيام ما يسمى ” الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم ” بإشراك فرق ” مستوطنات ” إسرائيلية على أراضي محتلة من الجيش الإسرائيلي عام 67 ، وكل العالم يجمع على أن المستوطنات : المستعمرات ” غير شرعية ، وبنائها يعتبر مخالفة صريحة لكل القوانين والمواثيق الدولية ن وقرارات الأمم المتحدة تؤكد على عدم شرعيتها .

إن قرار الفيفا ( فتح ) إجراء تأديبي بحق اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم  جريمة بحق كرة القدم الفلسطينية التي تعاني من إجراءات عنصرية إسرائيلية ، ولم يصرح رئيس الاتحاد الفلسطيني مطلقا ” لإحراق قميص ليونيل ميسي ” وكل ما طلبه اللواء الرجوب هو عدم الموافقة على اقامة مباراة منتخب الأرجنتين لكرة القدم  ومنتخب إسرائيل على أرض القدس الفلسطينية  ” المحتلة ” بقوة بطش الجيش الاسرائيلي وبصورة غير شرعية .

وقد تحقق ذلك بفضل تحركات اللواء الرجوب مع الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم ، ومع ممثلية الأرجنتين برام الله ، الى أن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم إلغاء المباراة ، والتي كان الهدف من وراء اقامتها ” سياسي ” بحث .

وكانت اقامة هذه المباراة محل غضب واستنكار كافة الرياضيين الفلسطينيين ، ومنهم الكثير .. الكثير من ” عشاق ميسي ” ومشجعين لمنتخب الأرجنتين ولفريقه برشلونة ، وبعد أن قرر الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم إلغاء اللقاء خرجت جماهير كرة القدم في الضفة والقطاع والقدس ترفع علم الأرجنتين ، وصور ” محبوبها النجم العالمي ليونيل ميسي .

قرار الفيفا عنصري بامتياز ، وهو ( عقوبة ) لفلسطين  لقيام اللواء الرجوب بتحركات مكثفة ضد اقامة المباراة المذكورة على أرضنا الفلسطينية المحتلة عام 67  ، وهو قرار لإرضاء ” الصهاينة ” وحلفائهم .

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: