التخطي إلى المحتوى
رسالة المخيمات الصيفية.. تحت شعار: “القدس عاصمة فلسطين الابدية”.. انطلاق فعاليات المخيمات الصيفية وسط اقبال كبير من الطلائع

رسالة المخيمات الصيفية..

تحت شعار: “القدس عاصمة فلسطين الابدية”.. انطلاق فعاليات المخيمات الصيفية وسط اقبال كبير من الطلائع

رام الله/الحقيقة سبورت:

انطلقت في عموم الوطن الفلسطيني فعاليات المخيمات الصيفية، اليوم الخميس، وسط اقبال كبير من قطاع الطلائع من سن 13 وحتى 17 عاما.

 

وانخرط ما يربو على خمسين الف طليعي وطليعية في 533 مخيما، برعاية واشراف مباشر من المجلس الاعلى للشباب والرياضة، الذي توسع، افقيا وعموديا، في عدد المخيمات، بناء على توجيهات قيادته، نظرا لفوائدها المرجوة على جيل الطلائع، خصوصا انها تتضمن رسائل عديدة تصب في مجملها في التنشئة الوطنية للطلائع، وتغرس في نفوسهم الانتماء والوفاء والعطاء.

 

وكان مجلس الجنوب، أطلق 111 مخيما صيفيا في محافظتي: بيت لحم والخليل في ظل إقبال واسع من الطلائع وبتشجيع من ذويهم الذين توافدوا لإيصال أبنائهم إلى المدارس، وانخرط 11000 طفل ومن ضمنهم أبناء الأسرى والجرحى والشهداء وذوي الاحتياجات الخاصة من اجل التفاعل واللعب والتسلية.

 

وزار كادر من مجلس الجنوب جزءا من المخيمات وتابع الافتتاح واطمئن على سير العمل وقدم  الدعم والتشجيع واستمع لمطالب مدراء المخيمات في حال وجود أي نقص للمستلزمات والاحتياجات بهدف توفير كل السبل النجاح.

 

وقالت زينب صلاح، مدير مخيم العودة، الذي تنظمه جمعية زينة الخيرية أن دور المخيمات يجب أن يستغل بشكل كبير في تعزيز الانتماء وإخراج الإبداعات خصوصاً في ظل دعم اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى وإصراره على توفير كافة الإمكانيات لإنجاح المخيمات.

 

وأكد مراد البدن، مدير مخيم الخان الأحمر في مدرسة بنات تقوع الثانوية أن أسم المخيم جاء من أجل دعم وتعزيز صمود المواطنين في مضارب الخان الأحمر وللتأكيد على حقوقنا كاملة، وأشار إلى أن الافتتاح جاء بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء والاستماع إلى النشيد الوطني الفلسطيني وتقسيم الطلائع الى مجموعات وتوزيعها على الزوايا الأساسية التي يوجد في كل منها إبداع متنوع وهي: الصحة، الرياضة، الفنون، التثقيف الوطني والدراما.

 

وأفاد بهاء مسودة، مدير مخيم طلائع القدس الثاني التابع لجمعية النادي الفلسطيني لتنمية الشباب أن عدد المشاركين فاق المتوقع ووصل إلى 160 طفلا في بعض المواقع وشهدت المخيمات مشاركة غير مسبوقة من المتطوعين إذ تواجد 20 متطوعا لمواكبة كافة الزوايا، وشكر الأهالي وأولياء الأمور على زياراتهم وتفقدهم لفعاليات المخيمات منذ اليوم الأول ومن خلال الجولة التي نفذتها دائرة العلاقات العامة والإعلام في المجلس لعدد من المخيمات لوحظ أن عدد الإناث يفوق عدد الذكور في الغالبية العظمى من المخيمات وأن هناك حالة من الرضا لدى الأطفال الذي تم الحديث معهم.

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: