التخطي إلى المحتوى
7 حقائق وراء خروج السعودية من كأس أمم آسيا…
google.com,pub-9218616930107152 , DIRECT, f08c47fec0942fa0

أسيا / الحقيقة سبورت……..

تكون المرة الأولى في تاريخ المنتخب الوطني أن يتخطى دوري المجموعات ولا يصل للنهائي ويصدم عشاقه من جماهير المملكة خاصة والجماهير العربية عامة التي كانت تتأمل في الأخضر خيرا في هذه البطولة وخاصة بعد تسخير جميع الأمكانيات الفنية والمالية والإدارية لأبناء الوطن ولكن الصقور خذلوا الجميع .

السبب الأول 

وأول الأخطاء التي وقعت في مباراة اليابان وأدت للهزيمة والخروج ونبدأها بمركز حراسة المرمى  حث ظهر العويس بمستوى مهزوز نوعا ما وكأن مباراة قطر التي خسرها الأخضر بهدفين دون رد تطارده على الرغم أنه لم يقصر ولكنه بدا في بداية المباراة وكأنه متردد وتردده هذا أسفر عن هدف اليابان الوحيد عندما كان يفكر في الخروج ثم تراجع على الرغم أن الكرة العرضية كانت بالونية وهوائية وكان من الممنكن الخروج ومشاركة لاعب المنتخب الياباني في الكرة  ولكن العامل النفسي لم يتم علاجه مع اللاعب وأنه ليس السبب في خسارة مباراة قطر .

 

السبب الثاني 

السبب الثاني الذي نقف عنده هو الخطأ المتكرر من قلبي الدفاع البليهي ومحمد آل الفتيل وخاصة في الكرات العرضية وعدم التمركز السليم داخل منطقة الجزاء مما تسبب في هدفين من عرضيات في مرمى الأخضر في مباراة قطر أحتسب الحكم هدفا ولم يحتسب آخر وبنفس الطريقة يسجل لاعب المنتخب الياباني هدف الأطاحة بالأخضر من البطولة الأسيوية وظهر عدم التفاهم بين الأثنين بشكل كبير ويعاب على المدير الفني أنه لم يعالج هذا القصور بالتدريبات المتخصصة للثنائي  على الرغم أنها أخطاء متكررة في المباريات الأربع التي لعبها المنتخب السعودي بالبطولة ولولا تألق العويس لكانت كوريا الشمالية سجلت في مرمى الأخضر وكذلك منتخب لبنان .

 

السبب الثالث 

إشراك ياسر الشهراني في جبهة الظهير الأيسر و الذي ظهر أنه غير مكتمل الشفاء على الرغم أن البديل حمدان الشمراني خاض مباراة قطر وقبلها مباراة لبنان وظهر بمستوى جيد ووجدنا لأن ياسر الشهراني لم يلعب عرضية واحدة طوال اللقاء وخلال العودة  كان بطيء وكان يوقف اللعبة بخطأ وكان على بيتزي أن يحتفظ به كورقة رابحة يدفع به في حالة إحتياجه له في خلال الشوط الثاني والبداية بالشمراني والذي خاض لقاءين متتالين وكان أدهو بدنيا وفنيا .

 السبب الرابع 

إصرار بيتزي المدير الفني الأرجنتيني على اللعب على طريقة الأستحواذ والتحضير من الخلف ولكن لاعبو المنتخب الوطني أدوها ببطء شديد كانت تجعل الفريق الياباني يتراجع للخلف ويتمركز في مراكز الدفاع السليمة في حين ان الأستحواذ السعودي كان إستحواذ سلبي لدرجة الملل وكان على بيتزي أن يكون مهيأ اللاعبين على تغيير طريقة اللعب حسب اللقاء وحسب مجريات اللعب وأن يفاجأ المنتخب الياباني بطريقة لعب جديدة خلاف الذي بدأ بها أمام كوريا الشمالية الحلقة الأضعف ومنتخب لبنان وكذلك فشلت التجربة أمام منتخب قطر ولكنه إصرار على طريقة لعب فاشلة .

السبب الخامس 

السبب الخامس إصرار اللاعبين على إختراق الدفاع الياباني من العمق وليس من على الأطراف اللهم إلا في كرات قليلة جدا وهي التي كانت تسبب خطورة على المرمى الياباني الذي أحسن غلق منطقته الدفاعية وكان يجب على بيتزي أن ينبه اللاعبيين باللعب على الأطراف وعرضيات أرضية وخاصة أن الكرات العرضية الساقطة كلها كانت من نصيب الكمبيوتر الياباني .

السبب السادس 

أخفق المدير الفني في بعض إختياراته الأولية من الممثلين للأخضر حيث أنه لايمتلك قلب دفاع سوى البليهي وال الفتيل وعمر هوساوي مصاب ولم تخطو قدمه للملعب طوال البطولة وكذلك كان عليه الأولى ضم لاعب المحور لنادي الهلال محمد كنو لما كان يتمتع به من قوة بدنية وسرعة أداء وكذلك ضم مهاجمين على المستوى الدولي وخاصة أنه كان عنده فترة وقت كافية منذ كأس العالم بروسيا 2018 وليس كل مهاجم يسجل في الدوري المحلي يصلح أن يكون لاعباً دوليا.

السبب السابع 

السبب السابع والأخر الفردية التي ظهرت على بعض اللاعبين وإهتمامهم باللعب الفردي وإظهار مهاراته الخاصة بدون اللعب الجماعي وظهر هذا جليا على اللاعب سالم الدوسري وكان يجب على المدير الفني التنبيه عليه باللعب الجماعي والتركيز

هكذا كانت أخطاء الأخضر التي تسببت في سقوطه أمام الكمبيوتر الياباني  ومباريات البطولة الأسيوية ونتمنى الخير في القادم للأخضر

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: