التخطي إلى المحتوى
ارتياح كبير لدي المشاركين في المخيم الشتوي الأول لذوي الإعاقة”غزة أقوى بإرادتها”
google.com,pub-9218616930107152 , DIRECT, f08c47fec0942fa0

غزة-دائرة الإعلام باللجنة الاولمبية:

أعرب المشاركون في فعاليات المخيم الشتوي الخاص بذوي الإعاقة”غزة أقوى بإرادتها” عن سعادتهم وارتياحهم لانتظام فعاليات المخيم، وتنوعها وغناها بالألعاب والبرامج الثقافية والأنشطة الترفيهية المختلفة.

وقد أبدى عدد من المشاركين انطباعات ايجابية حول المخيم المقام في رحاب جامعة الأقصى بمدينة خان يونس وبتنظيم من اللجنة الاولمبية الفلسطينية، وبتمويل من حكومة جمهورية اليابان الصديقة، وبتنفيذ من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي /صمن برنامج المساعدات المقدم للشعب الفلسطيني.

وقد تضمنت فعاليات اليوم التاسع من برنامج المخيم والذي يشارك فيه قرابة ال100 مشاركا من محافظات قطاع غزة المختلفة عرضا لعدد من المبادرات الشخصية المقدمة من منتسبي ذوي الإعاقة؛ حيث تم تشكيل لجنة متخصصة للإشراف على تحكيمها، واختيار الأفضل من بينها.

وقد زار نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم إبراهيم أبو سليم والأمين العام للاتحاد سامي أبو الحصين برفقة د. اسعد المجدلاوي، ومحمد العمصي الأمين العام المساعد باللجنة الاولمبية وأ.وديان شعت ممثلة برنامج الأمم المتحدة فعاليات المخيم وشاهدوا عددا من البرامج والأنشطة والمبادرات المقدمة من المشاركين.

وقد أعرب أبو سليم عن سعادته بزيارة فعاليات المخيم، وأثنى على جهود اللجنة الاولمبية في الاهتمام بفئة ذوي الإعاقة في المجتمع الفلسطيني لما تمثله من شريحة كبيرة من ابناء شعبنا.

كما قدم أبو سليم الشكر والتقدير لحكومة دولة اليابان الصديقة، ولبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي على استمرار دعمهم للبرامج والأنشطة الرياضية في فلسطين واهتمامهم بهذه الفئة التي باتت تشكل نسبة كبيرة.

من جانبها شرحت المدرب في مجال التنمية البشرية فاتن صيدم طبيعة المبادرات الشبابية التي تم  تقديمها و تتحدث عن مجموعة من الموضوعات الخاصة بالتطوع والإبداع الشبابي وسبيل الاندماج لذوي الإعاقة في المجتمع المحلي، وكذلك المفاهيم الإدارية السليمة، وقضايا العصر مثل:منصات وشبكات التواصل والاجتماعي، وتأثيرها المتزايد وكيفية التعامل معها.

كما حددت الفئات المستهدفة من المبادرات الشبابية، وعلاقتها المباشرة بالأشخاص ذوي الإعاقة، وكذلك علاقتها الغير المباشرة بالمجتمع والإعلام العصري.

انطباعات ايجابية

وقد سياق التعبير عن الآراء حول المخيم قال المحامي المتمرن حسن ياسين من مجموعة “عهد الأصدقاء” وهو من المشاركين من ذوي الإعاقة :”إن فكرة المخيم جيدة وخلاقة، وجاءت في توقيت مناسب للجميع،ونتمنى أن يقام بشكل سنوي، وان يصبح تقليدا متبعا ؛مشيرا إلى تفاعل المنشطين والقائمين على المخيم من الأشخاص ذوي الإعاقة،  وإتباعهم الأساليب الشيقة والمتعة في إيصال الأفكار وتكوين الآراء حول طبيعة تغيير النظرة السائدة في المجتمع.

أما المشاركة هنية شعت،وهي من مجموعة التحدي؛فقد أبدت ارتياحها وسعادتها بالمشاركة في فعاليات المخيم شاكرة اللجنة الاولمبية، والجهات الممولة للمخيم على إقامته،وإتاحته الفرصة لهؤلاء الأشخاص بالمشاركة فيه مشيرة،إلى انه ابرز العديد من المواهب والمهارات والقدرات لدى هؤلاء الأشخاص؛ متمنية أن يقام المخيم بشكل دوري، وان يكون متنوعا وغنيا بكل جديد.

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: