التخطي إلى المحتوى
الاتحاد الفلسطيني للملاكمة يختتم زيارة الوفد الأردني التاريخية على حلبة الملاكمة في بيت لحم

الدائرة الإعلامية:

اختتم الاتحاد الفلسطيني للملاكمة اليوم الأربعاء الزيارة الرسمية لوفد الاتحاد الأردني للملاكمة، بلقاء ودي جمع منتخبي الرجال في قاعة بوتين في مدينة بيت لحم، وذلك لأول مرة في تاريخ الاتحاد.

 

وجاء هذا اللقاء عقب زيارة رسمية استقبل خلالها الاتحاد الفلسطيني للملاكمة، رئيس الاتحاد الأردني ونائب رئيس الاتحاد العربي سمو الأمير محمد عباس بن علي وأعضاء الاتحاد الفلسطيني من المحافظات الجنوبية، بهدف تكريس التعاون وفتح باب التبادل الرياضي الذي سيساهم في تحسين مستوى الملاكمين الفلسطينيين.

 

وقال رئيس الاتحاد الفلسطيني للملاكمة السيد فوزي العصافرة إن زيارة سمو الأمير بن علي، ومن ثم وصول الوفد الأردني المكون من خمسة ملاكمين ومدرب وحكمين، بالإضافة إلى عدد من الإداريين ومدرب ولاعب من المحافظات الجنوبية، هو إنجاز في ظل المعيقات الكثيرة، ومنها حرية التنقل والحركة للرياضيين التي تؤثر سلبا على وضع الرياضة الفلسطينية.

 

وأوضح: “في البداية كانت الخطة أن نستقبل سمو الأمير والوفد الأردني في الوقت نفسه، وذلك حتى نستفيد من وجود المنتخب الأردني من خلال تنظيم عدة لقاءات وتدريبات وفرص احتكاك للاعبين. كما أملنا أن نستقبل عددا من الملاكمين الفلسطينيين من المحافظات الجنوبية وذلك حتى ننظم تصفية رسمية للمنتخب الفلسطيني للملاكمة الذي سيشارك في عدد من البطولات الدولية القادمة. ولكن للأسف لم تتمكن البعثة الأردنية من دخول الأراضي الفلسطينية، ولم يتمكن سوى لاعب ومدرب واحد من أصل سبعة من الدخول، كما تأخر وصول الوفد الأردني حتى يوم الثلاثاء ما منعنا من تنفيذ الخطة المقترحة سابقا.

 

وأضاف: “وعلى الرغم من التأخير في استصدار التصاريح وعدم وصول كافة اللاعبين إلا أن الاتحاد الفلسطيني استطاع تنظيم تصفية للمنتخب على مستوى المحافظات الشمالية في نادي “الباريو” بمدينة رام الله بحضور وفد المحافظات الجنوبية، ومن ثم تنظيم لقاء ودي مع المنتخب الأردني.

 

بدوره، عبر نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني في المحافظات الجنوبية الأستاذ علي عبد الشافي عن أسفه الشديد واستيائه الكبير لعدم قدرة وفد غزة الكامل من الوصول إلى رام الله بسبب عدم حصول أغلبه على تصاريح دخول من قبل الجانب الإسرائيلي.

 

وقال: “قضينا شهورا طويلة في التدريبات والعمل المستمر تحضيرا لزيارة الاتحاد في المحافظات الشمالية وخوض نزالات وتدريبات مع ملاكمين من عدة مدن وخلفيات رياضية، وتم إعلامنا بصدور تصاريحنا ولكن عند محاولة العبور رفض الجانب الإسرائيلي دخول معظم الوفد وبشكل خاص الملاكمين. ما كان له وقع سيئ جدا على اللاعبين الذين أحبطوا جدا لفشل البرنامج، خاصة وإن عدة محاولات سابقة للسفر والمنافسة في بطولات محلية وإقليمية ودولية قد بائت بالفشل بسبب الاحتلال الإسرائيلي”.

 

وبعد تأخير لعدة أيام في استصدار تصاريح المنتخب الأردني، تمكن المنتخب من الوصول إلى رام الله وخوض لقاء ودي مع المنتخب الفلسطيني. وفي هذا الخصوص، عبر عمر المجالي، مدرب المنتخب الأردني عن سعادته الغامرة لدخول فلسطين، ولهذا التعاون الأولي بين الأردن وفلسطين، لما لهذه الزيارة من دور كبير في تطوير اللعبة وتبادل الخبرات.

 

بدوره، قال نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني للملاكمة نادر الجيوسي إن الزيارة كانت ناجحة جدا على الصعيد الإداري والرسمي، حيث كان لزيارة سمو الأمير ولقاءه بالعديد من الشخصيات رفيعة المستوى، وبشكل خاص استقباله من قبل رئيس اللجنة الأولمبية اللواء جبريل الرجوب، وأمين عام اللجنة الأولمبية السيد عبد المجيد حجة، ولقاءه برئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد لله الأثر الكبير، حيث إن ذلك يظهر مدى اهتمام القيادة بالرياضة في فلسطين وزيارة الأشقاء في الأردن.

 

وفي استقبال الحمد الله لوفد سمو الأمير بن علي، جدد تأكيده على أهمية الزيارات العربية لفلسطين، معتبرا أنها تشكل رسالة دعم ومساندة للشعب والقضية الفلسطينية، خاصة في ظل تصعيد الاحتلال وحصاره المستمر.

 

كما التقى اللواء الرجوب بسمو الأمير بن علي مرتين، المرة الأولى في منزل السفير الأردني في فلسطين السيد محمد أبو وندي، حيث أطلع الرجوب ضيفه على الإنجازات التي تحققها الرياضة الفلسطينية والجهود المبذولة من أجل الوصل بالرياضة الفلسطينية لأعلى مستوى، والمرة الثانية قبيل مغادرة الأمير والوفد المرافق.

 

وقدم الرجوب لسمو الأمير درعا يحمل صورة القدس، وذلك تقديرا له ولزيارته وتعبيرا عن فخره بالعلاقات القوية التي تجمع دولة فلسطين والأردن.

 

بدوره، قدم الاتحاد الفلسطيني لسمو الأمير بن علي، ممثلا عن الاتحاد الأردني للملاكمة درع الزيتون، وذلك تعبيرا عن سعادتهم لأول زيارة رسمية بين الاتحادين، حيث أكد العصافرة أن هذه الزيارة ما هي إلا بداية لتعاون كبير بين الاتحادين، ومثالا يجب أن تأخذ به كافة الاتحادات العربية لمد يد العون وتبادل الخبرات.

 

واختتم الاتحاد زيارة الأمير والوفد المرافق في مدينة القدس الشريف، حيث رافقت كل من اللجنة الأولمبية والاتحاد الفلسطيني سمو الأمير في جولة في رحاب المسجد الأقصى المبارك وشوارع البلدة القديمة، ومن ثم زيارة قبر جد الأمير بن علي، الأمير عبد الله الأول بن الحسين المدفون في المسجد الأقصى المبارك.

 

وشارك ستة ملاكمين فلسطينيين، أحدهم من المحافظات الجنوبية وخمسة من المحافظات الشمالية، في اللقاء الودي الذي تم تنظيمه مع المنتخب الأردني للرجال.

 

وأوضح الجيوسي أن النزالات الودية التي جرت أظهرت الإمكانيات الفلسطينية والمواهب التي تحتاج للدعم والصقل المستمر، من خلال زيادة فرص الاحتكاك والعمل المستمر على تنظيم لقاءات رياضية لملاكمينا من المحافظات الشمالية والجنوبية على مستوى إقليمي.

 

وأضاف أن النزالات أظهرت أيضا نقاط الضعف الفلسطينية، وهي فرصة حقيقية للمدربين والحكام وإدارة الاتحاد على تطوير خطة عمل متكاملة وحقيقية تمتد لعدة سنوات من أجل معالجة الإشكاليات التي تواجه رياضة الملاكمة الفلسطينية.

 

وقدم الاتحاد شكره للمجلس الأعلى للشباب والرياضة والقائمين على قاعة بوتين لدعمهم المستمر للاتحاد، من خلال احتضان حلبة القاعة للنزالات الودية، واستقبال الاتحاد وفعالياته والبطولات التي يقوم بتنظيمها، مؤكدا دور هذه الاتفاقية في تسهيل عمل الاتحاد ودعم المنتخب الرسمي.

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: