التخطي إلى المحتوى
غزة الرياضي يستنشق عبير المجد
google.com,pub-9218616930107152 , DIRECT, f08c47fec0942fa0

كتب / أسامة فلفل

لم نكن نعرف أنّ للذّاكرة عطراً هو عطر الوطن والعميد، فهذا العطر الجميل هو الذي بعبقه عطر الزمان والمكان وأعاد للأمة مجدها التليد. ما أجملها عندما تخرج هذه الكلمات المثخنة بالجراح من أفواه الأبطال وهم يتوجون بالفضة والبرونز وهم يعتلون منصات التتويج في دولة البحرين ببطولة الأندية العربية لرفع الأثقال.

كلمات ممزوجة بالحس الوطني وبالعواطف الجياشة والانتماء الصادق للوطن والعميد، حيث ينساب من بين ثنايا الأحرف والكلمات سلسبيل العواطف الدافئة، حيث تخرج الكلمات من حناجر أبطال صدقوا الله والوطن والعميد، صدقوا الوعد والعهد.

ويقول الأبطال في لحظات استثنائية ,أيها المعلم الكبير الحاضنُ للماضي والحاضر، يا من أحببناه منذُ الصّغر، وأنت من تغنّى به العاشقين وأطربهُم ليلك في السّهر، أنت أنشودة الخلود وفخر الوطن، كلنا في خندقك متمرسون ومن حقك علينا أن ندافع عنك ونحميك بكلّ قوّة، ونرد الضيم عن تاريخك المشبع بالإنجازات الوطنية والرياضية التاريخية.

اليوم وأمام الانجاز الوطني التاريخي نقول وبصوت مدوي وعال، أيها العابرون على مراحل التاريخ توقفوا قليلا، عليكم أن تتعمقوا مرة أخرى في قراءة تاريخ العميد غزة الرياضي المشبع بالإنجازات الوطنية والتي سطرها الأبطال في لحظات استثنائية، فليركع التاريخ أمام عظمة الأبطال الذين قهروا المستحيل وصنعوا وكتبوا الإنجاز، وأعادوا عقارب الساعة واوصلوا رسالتهم للعالم بمضامينها الوطنية السامية، وقالوا كلمتهم في مشهد تاريخي تابع العالم أحداثه في دولة البحرين حيث شمخ علم فلسطين والعميد خفاقا في دولة الإمارات على إيقاع النشيد الوطني.

ختاما…

بالإنابة عن الأبطال أقول كلمات قليلة بهذه المناسبة، فليسمع الجلاد الذي يحاول تمزيق جسدي بسوطه الأسود، لا شك بأن جروحي ستقتلني لكنها سوف تعلمك درسا قاسيا في حب العميد الذي يجري في عروقي مجرى الدم بالوريد.

تحية للأبطال الذين رفعوا رؤوسنا عاليا في سماء هذه التظاهرة الرياضية العربية بالبحرين (زكريا حمادة، أدهم اخزيق ، إيهاب السموني ، محمد حمادة ) و من لا يشكر الناس لا يشكر الله ، التحية و التقدير للأب الروحي للعبة الحديد وراعي الأبطال الوزير عزام الشوا  الذي وقف وقفة عزم وشموخ مع رحلة الأبطال ومجلس إدارة نادي غزة الرياضي الذي هيأ الظروف للمشاركة كذلك التحية موصولة للاتحاد الفلسطيني لرفع الأثقال وكل الشخصيات والأفراد الذين وقفوا بالدعم والاسناد مع رحلة الأبطال ليصنع الإنجاز.

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: