يطمح بالانضمام للمنتخب الفلسطيني.. المحترف طارق الترك مواهبة كروية شق طريق التألق بإيرلندا

يطمح بالانضمام للمنتخب الفلسطيني..

المحترف طارق الترك مواهبة كروية شق طريق التألق بإيرلندا

غزة/حسام الغرباوي:

صعوبة الاختيار بين البقاء والمغامرة لتحقيق الاحلام وتطوير القدرات من أخطر الطرق التي يسلكها الانسان وخاصة بمرحلة الطفولة، ولكن عندما تمتلك العزيمة والاصرار يمكن أن تتخطى كل التحديات والصعوبات، وهنا نسلط الضوء على، اللاعب المهاجم الموهوب طارق الترك أحد المواهب الفلسطينية الشابة الذي شق طريق الاحتراف إلى ايرلندا منذ نعومة أظافره.

 

بداية المشوار..

بدأ الموهوب “طارق الترك” مشواره الرياضي من خلال اللعب بمنتخبات المدارس حيث درس المرحلة الابتدائية في مدرسة الدرج ودرس الإعدادية في مدرسة الزيتون بحي الرمال، وانتقل للدراسة بالمرحلة الثانوية التوجيهي بإيرلندا، ومنها انتقل لمرحلة تطوير قدراته تحت قيادة مدربين مؤهلين عبر اللعب بناشئين نادي الشمس إلى أن انتقل لناشئي المشتل ومن ثم انضم لأكاديمية نادي الهلال عام 2014 تحت اشراف المدربين زياد قدادة ومؤمن ابو عفش، ولعب لناشئي الهلال تحت قيادة المدربين محمد ابو عيطة واسلام سلامة.

وفور انتقاله للدراسة في ايرلندا وهو بالخامسة عشر ربيعاً لعب “الترك” كمهاجم إلى جانب أنه يجيد اللعب كجناح ، مع فريق دبلن الشهير Cherry Orchard ولنادي كابينتيلي في الدوري الايرلندي ويخوض الآن تجربة اللعب مع فريق Rathcoole أحد فرق الدرجة الأولى بإيرلندا.

 

لماذا ايرلندا..

انضم “الترك” لمنتخب فلسطين للناشئين بعد أن خاض اختبارات وتم اختياره ضمن صفوف المنتخب ولكن لم يتمكنوا من الخروج للعب في بطولة دولية بإسبانيا بسبب اغلاق المعابر والحصار الاسرائيلي المفروض على غزة، وسافر بعدها إلى ايرلندا عام 2016 برفقة أحد أصدقاءه للاستكشاف، ليعود إليها بعد عامين بعد أن وجد نفسه بالعيش فيها والاحتراف بأنديتها، ووضع قدمه على أولى خطوات مستقبله التعليمي والرياضي، بعد عامين من العمل الشاق في مدرسة Le Chéile في Tyrrelstown تعلم اللغة الإنجليزية، يأمل الآن في دراسة الهندسة – الدرجات التي تم توقعها – في TU Dublin بعد اجتيازه لمرحلة التعليم الثانوي.

 

تجربة مميزة..

غامر الموهوب “الترك” قبل ما يقارب 3 سنوات بالخروج من قطاع غزة متوجهاً إلى دولة إيرلندا ويحمل في جعبته طموح كبير بمستقبله التعليمي والرياضي، حيث أكمل دراسته بالثانوية العامة، وكون صداقات هناك ساعدته على بناء المعرفة بالفرص التي يمكنه الحصول عليها، كما ساعدوه بتحسين لغته الانجليزية لتزداد ثقته بنفسه وبخطواته التي يخطوها.

وعن تدريباته الرياضية بكرة القدم يقول “الترك” كرة القدم في ايرلندا تأخذ على محمل الجد ، فهناك مستوى أعلى من المنافسة ودائمًا ما نواجه تحديًا في كل التدريبات، واللعب على مستوى احترافي، مشيراً أن اللعب في غزة يتعرض لمعيقات كثيرة أبرزها بسبب منع الاحتلال لتنقل اللاعبين، وكذلك تدمير البنية التحية للرياضة الفلسطينية عبر قصف المنشآت الرياضية والملاعب المعشبة، مبيناً أن بداية مشواره في ايرلندا ولعب كرة القدم منحنه الأمل في أنه قد يلعب يومًا ما على مستوى أكبر في مكان ما في أوروباـ مشيراً أن “القوة البدنية في اللعب هنا قوية جدًا”. “فأنت بحاجة إلى أن تكون لاعبا على أرض الملعب والمنافسة قوية للغاية ويلعبون كل مباراة كما لو كانت الأخيرة في حياتهم.

 

الطموح والنظرة للمستقبل..

رغم الغربة إلا أن “طارق الترك” الذي يعيش في سكن تسلا مع لاجئين شباب آخرين، على اتصال منتظم مع أقاربه وأصدقاءه من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وعلم بوجد التحضيرات لاختيار منتخب فلسطين للشباب مواليد 2003 لذلك يأمل أن يكون له فرصة قوية للعب بصفوف المنتخب، موضحاً أنه يطمح من خلال تجربة الاحتراف هذه ليكون أحد أعمدة المنتخب الوطني وهو أسمى معاني الشرف والانتماء لفلسطين بأن يمثل المنتخب في كل المحافل.

وواصل “الترك” حديثه بأن طموحه الأكبر يتمثل بأن ينتقل للاحتراف باللعب في الدوري الفرنسي أو الألماني خلال الفترة المقبلة.

التعليقات

اترك رد

error: Content is protected !!